اغلاق

د. حمدونة: الإعتقال الإداري جرح نازف يستوجب ايقاظ الضمير الانساني

أكد مدير مركز الأسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة "أن ممارسة الإعتقال الإداري بشكل مفتوح وبلا رادع ولا التزام للاتفاقيات والمواثيق الدولية والقانون الدولي الانساني،


 
يعد جرحاً نازفاً وسيفاً مسلطاً على رقاب الأسرى يستوجب ايقاظ الضمير الانساني والمؤسسات الحقوقية والانسانية" .
وأضاف د. حمدونة "أن سلطات الاحتلال قامت بتمديد الاعتقال الادارى يوم أمس للمرة الخامسة على التوالى بحق المعتقل ثائر حلاحلة (35) عاماً من مدينة الخليل ، المعتقل منذ 27 من نيسان 2017، والذى أمضى ما يزيد عن 90  شهراً بلا لائحة اتهام وبملف سرى تحت ذريعة الأمن ، وقضى ما مجموعه (14) عاماً في سجون الاحتلال ، وقد خاض إضراباً عن الطعام ضد اعتقاله الإداري عام 2012 واستمر لمدة (78 يوما)" .
وقال د. حمدونة :" أن الاداريين يقاطعون المحاكم العسكرية منذ منتف فبراير احتجاجاً على سياسة الاعتقال الاداري، ومنهم أسرى مضربين عن الطعام لمناهضة هذه السياسة كان آخرهم المعتقل صدام على عوض من بيت أمر بمدينة الخليل ، مؤكداً أن دولة الاحتلال قامت بمضاعفة انتهاكاتهاواعتقالاتها وسياستها القمعية بحق الشعب الفلسطيني على أرضية قوانين الطوارىء المخالفة للأنظمة الديمقراطية" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق