اغلاق

قصيدة للشاعر والروائي محسن عبدالمعطي عبد ربه

1- حَبِيبَتِي يَا زَهْرَةً أَلِيفَةً=بِعِطْرِهَا الْأَخَّاذِ قَدْ زَالَ الْعَشَى



2- وَمْضَةُ عِشْقٍ فِي ثَنَايَا عُمْرِنَا=مَدَّتْ إِلَى الْقَلْبِ وِصَالاً فَارْتَعَى
3- أُدَحْرِجُ الْقُبْلَةَ لِلرِّمْشِ عَلَى=نِهْرِ وِصَالٍ فَتَرَاخَى وَلَهَا
4- يَا وَجْنَتَاهَا أَدْخِلَانِي جَنَّةً=إِنْ قَصَّرَ الْعُمْرُ سَرِيعاً وَمَضَى
5- نَشْتَاقُ لِلْحُبِّ الَّذِي هَلَّ لَنَا=فِي فَرْحَةٍ وَغَيْرُهُ قَدِ انْقَضَى
6- لَكِنَّهُ عَاشَ يُنَمِّي بَيْنَنَا=أُسْطُورَةَ الْحُبِّ الْعَظِيمِ قَدْ أَتَى
7- لَامَ الْعَذُولُ حُبَّنَا وَكَيْدُهُ=كَابٍ وَلَا تَصُدُّه إِلَّا الْعَصَا
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم 

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق