اغلاق

اليهودي الذي أنقذ الشباب الشفاعمريين:‘ كانوا سيقتلونهم ‘

قال الشاب يائير الألوف الذي قام بمساعدة الشباب العرب من شفاعمرو ، والذين تم الاعتداء عليهم في شاطئ كريات حاييم "بأنّه لو لم يقدم على مساعدتهم


الشاب يائير الألوف

هو وصديقه لكانوا قتلوهم" ، وقال الشاب في لقاء لموقع واينت العبري "أنّ الكثيرين شاهدوا ما يجري من اعتداء ، ولكن أحدا منهم لم يهبّ لمساعدة الشبّان أو بالمقابل استدعاء الشرطة" . 
هذا وقال الشاب خلال اللقاء معه "أنّ 8 لـ 10 شبّان قاموا بضرب ثلاثة شبان عرب . رأيت مجموعة من الشبّان الروس يضربونهم بالعصي والجنازير ، رأيتهم يهجمون على ثلاثة شباب مرميّين على الأرض وهم فاقدي الوعي وتغطيهم الدماء ولم استطع الوقوف بعيدا وقررت مساعدتهم فقمت بابعاد الشبّان عنهم واستدعيت الشرطة " .
وأضاف : " كان هناك حوالي 80 شخصا ولم يحرك أي أحد منهم ساكنا " .

" ما حدث كان بسبب العنصريّة "
هذا وقال الشاب "أنّه التقى بالشبّان الثلاثة العرب في مركز الشرطة ، حيث قاموا بشكره وأخذ رقم هاتفه لأنّ بنيّتهم زيارة بيته لتقديم الشكر له ، ولكنّه قال بأنّه فعل ما فعل من دافع انساني وهذا واجبه" .
وفي سياق متصّل ، تحدّث الشبّان الثلاثة وهم طبيب بمشفى ايخيلوف وممرّض 28 عاما وصديقهما 20 عاما ، عمّا حصل معهم واصفين ما حدث "بأنّه حدث بسبب العنصريّة ، حيث قالوا بأنّهم كانوا يستجمّون على الشاطئ في الكريوت فتوجّه نحوهم شاب وسألهم اذا هم عرب فاجابوه نعم ما الذي تريده ، لكنّه لم يجب وترك المكان وعاد بعد مدّة مع مجموعة من الشبّان وبدأوا بضربهم وكل ذلك فقط لكونهم عربا ودون أي سبب آخر "  .


تصوير العائلة

 


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق