اغلاق

المطران عطا الله حنا :‘الفلسطينيون المسيحيون والمسلمون ينتمون لشعب واحد‘

القدس – استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس ، مؤخرا ، وفدا كنسيا من نيوزيلاندا ضم عددا من ممثلي الكنائس في هذا البلد


سيادة المطران عطا الله حنا
 
والذين وصلوا في زيارة تضامنية مع شعبنا الفلسطيني كما انهم سيلتقون مع عدد من المرجعيات الروحية وسيطلعون على أوضاع الحضور المسيحي في هذه الأرض المقدسة .
وقد استهل الوفد زيارته للقدس بلقاء سيادة المطران الذي رحب بهم مؤكدا على أهمية هذه الزيارات التي تأتي في سياق التضامن مع شعبنا وقضيته العادلة وبهدف تدعيم وتكريس الصداقة والعلاقات الأخوية التي تربط شعبينا " .
وضع سيادته الوفد في صورة ما يحدث في مدينة القدس مؤكدا بأن " ما يحدث في مدينتنا المقدسة انما لا يمكن وصفه بالكلمات فالقدس مستهدفة ويراد ابتلاعها بشكل كلي كما ويتم التطاول على مقدساتها واوقافها وأبناء شعبها وبطرق وانماط وأساليب مختلفة ومتعددة . القدس مدينة تتعرض لحملة غير مسبوقة هادفة الى طمس معالمها وتزوير تاريخها والنيل من مكانتها واضعاف وتهميش الحضور الفلسطيني الأصيل فيها  ".
وتابع قائلا : " وقد اتى القرار الأمريكي الأخير بنقل السفارة الامريكية الى القدس في اطار السياسات الامريكية المنحازة للاحتلال بشكل كلي . ان الفلسطينيين المسيحيين والمسلمين متمسكين بانتماءهم وارتباطهم بالقدس فالقدس عاصمتنا وقبلتنا وحاضنة اهم مقدساتنا والفلسطينيون لا يتحدثون عن وطنهم وعن قضيتهم العادلة بدون القدس فلا قضية فلسطينية بدون القدس ولا دولة فلسطينية بدون القدس كما ان الفلسطينيين لا يتحدثون عن القدس بمعزل عن القضية الوطنية لان مدينة القدس هي صلب القضية ولبها ".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق