اغلاق

من سجن إلى متنزه.. إعادة فتح قلعة تاريخية يمنية للزوار في العيد

بعد تحولها إلى ثكنة عسكرية خلال الحرب المستعرة في اليمن منذ ثلاث سنوات ونصف، أعادت قلعة القاهرة التاريخية في تعز فتح أبوابها أخيرا أمام مئات اليمنيين
Loading the player...

ليحتفلوا فيها وحولها بعيد الأضحى.
وأمتعت فرقة موسيقية الجمهور بأداء مجموعة من الأغنيات التقليدية التي تردد صداها في المنطقة المحيطة بالقلعة التي تقع في جنوب غرب اليمن.
وبعد عدة سنوات من سيطرة الفصائل المسلحة على القلعة واستخدامها كقاعدة عسكرية، أمر محافظ تعز المعين من قبل الحكومة المعترف بها دوليا، أمين أحمد محمود، بترميمها.
وتعتبر القلعة أهم معلم تاريخي في ثالث أكبر مدينة باليمن حيث بناها السلطان عبد الله بن محمد الصليحي في القرن الثاني عشر.
وتضررت القلعة جراء الغارات الجوية قبل ثلاث سنوات. ولا تزال اليوم هناك أدلة على الدمار حولها في صورة قطع من الأحجار القديمة المفككة من الجدران وأعيرة نارية متناثرة على الأرض.
ومع ذلك، فإن من احتفلوا بالعيد فيها لم يظهروا أي اهتمام. فبعد سنوات المصاعب تقدم القلعة نفسها باعتبارها "منارة الحياة"، كما يقول أكرم الشوافي وهو شاب من أهل تعز
وتسبب تفجر الحرب في اليمن بين قوات تحالف عسكري عربي بقيادة السعودية وحركة الحوثيين المتحالفة مع إيران في عام 2015 في شل الاقتصاد اليمني ونظام الرعاية الصحية، وتسببت في أزمة إنسانية هي الأكثر إلحاحا في العالم حيث يواجه الملايين المجاعة وأمراضا كالكوليرا والدفتيريا والملاريا.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق