اغلاق

لَوْلَاكِ يَا حُبِّي .. محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

لَيْلُ الْهَوَى قَدْ حَلَّ فِي لَيْلِ النَّوَى=أَرْخَى عَلَيْهِ فَيْضَهُ حَتَّى انْجَلَى



عَيْنَاكِ مِصْبَاحِي بِأَجْوَاءِ الدُّجَى= قَدْ فَاجَآ قَلْبِي بِتَبْرِيحِ الْجَوَى
فِي الْحُبِّ عَيْنَا نَاسِكٍ مُسْتَمْسِكٍ=قَدْ وَدَّعَتْ أَجْفَانُهُ طَعْمَ الْكَرَى
يَا لَيْلُ قَدْ طَابَ الْهَوَى بِهَاتِفٍ=قَدْ لَاحَ فِي مِفْتَاحِهِ حَتْفُ النَّوَى
يَا بَلْسَمِي يَا مِعْصَمِي يَا كَلْسَمِي=أَنْصَفْتِ أَيَّامِي فَلَاقَانِي الصَّفَا
قَدْ كُنْتُ مَكْلُوماً وَجُرْحِي غَائِرٌ=وَالنَّفْسُ لَا تَرْضَى سِوَى وَصْفِ الْبُكَا
اَلْغُصْنُ يَذْوِي فِي ذُبُولٍ قَاتِمٍ=وَالنَّفْسُ فِي دَوْرِ نَفَاذٍ وَتَوَى
أَيْقَظْتِنِي مِنْ غَفْلَتِي يَا غَادَتِي=لَوْلَاكِ يَا حُبِّي لَتَاوَانِي الرَّدَى
الشاعر والروائي/ محسن  عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم 

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق