اغلاق

استقالة وزير البيئة تهز أركان الحكومة الفرنسية

ظلت فرنسا بدون وزير بيئة يوم الأربعاء غداة الاستقالة المفاجئة للوزير نيكولا أولو، النجم التلفزيوني السابق، والتي سببت صداعا سياسيا للرئيس إيمانويل ماكرون.
Loading the player...

وأعلن أولو استقالته في حديث إذاعي صباحي يوم الثلاثاء مشيرا إلى شعوره بخيبة الأمل بسبب عدم إحراز الحكومة لتقدم يذكر فيما يتعلق بالأهداف المناخية وسياسات الطاقة النووية رغم وعودها المتعلقة بالبيئة.
وتصدرت أنباء استقالته العناوين الرئيسية للصحف الفرنسية واختار العديد منها التركيز على المشكلات التي يمثلها ذلك لماكرون الذي يحاول طي صفحة صيف عاصف شهد فضيحة تتعلق بحارسه الشخصي.
وأبدى كثيرون في شوارع باريس دهشتهم من قدرة أولو على الاستمرار كل هذا الوقت نظرا لمعارضته للعديد من السياسات في مجالات خفض اعتماد البلاد على الطاقة النووية وحظر واردات زيت النخيل وأنواع معينة من المبيدات.
"لم يكن لديه خيار آخر. كان محاصرا لفترة. أعتقد أنه ما كان يمكن أن يبقى.. وكان لابد أن يستقيل قبل ذلك".
"نيكولا أولو لم يلجأ أبدا إلى أنصاف الحلول.. وبالتالي أنا لست مندهشا من قراره.. إنه متسق مع قيمه ولم يشعر بالارتياح في حكومة ماكرون.. لقد اتخذ قرار رجل.. وأنا أحترم ذلك".

 

 

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق