اغلاق

طمرة: دورات لرجال دين لمحاربة الوزن الزائد والسكري

أقيمت مؤخرا فيس مدينة طمرة ، دورة لرجال دين مسلمين، مسيحين ودروز بعنوان " نحمي"، والهدف من الدورة منع تفشي مرض السكري في الوسط العربي ، وايضا محاربة الوزن


خلال الدورة

الزائد من اجل حياة صحية .
ان الدورة والتي تبادر لها ( عوتسماه ) وبرعاية قسم الاديان بوزارة الداخلية ، الهدف منها تحسين صحة المصلين، اذ ان رجال الدين يستطيعون ايصال الرسالة من اجل التغيير وضمان حياة صحية. وقد تم توجيه 6 اسئلة بنموذج لرجال الدين ومن بين الاسئلة هل بعد 6 اشهر من الدورة يمتلكون المعرفة ويستطيعون ايصالها للمصلين ؟ سؤال اخر هل باستطاعتهم اقناع المصلين بتغيير نمط حياتهم من اجل الرياضة وتناول طعام صحي وترك التدخين ؟ ، وقد اجاب رجال الدين بانهم اليوم يمتلكون معلومات كافية للحديث عن ذلك مع المصلين من اجل اقناعهم بحياة صحية وسليمة ، من ناحية التغذية والابتعاد عن التدخين والقيام بأعمال رياضية .
يشار الى ان الدورة عبارة عن تجربة فريدة من نوعها بالتوجه لرجال دين من اجل حياة صحية وتجنب مرض السكري والسمنة الزائدة ، لذا فان تدخل رجال الدين بهذا الموضوع أمر هام جدا لانه يتم الاصغاء لهم .
وذكر بروفيسور نعيم شحادة رئيس برنامج " نحمي" ان نسبة البدانة بالوسط العربي عالية جدا تفوق نسبة 40% ، وان نسبة مصابي مرض السكري ايضا عالية مقارنة مع الوسط اليهودي . 
دكتورة اولي تمير مديرة ( ميزام عوتسماه ) قالت :" ان قسم الاديان بوزارة الداخلية انضموا لمساعدتنا من اجل هذه الدورة التي اقيمت لرجال دين وامامية من شمال البلاد ، وخلال الدورة تم تمرير العلاقة ما بين الدين والصحة وعن الوقاية من السكري والسمنة الزائدة، وانه مهم جدا التغذية السليمة والرياضة . وقد كان هناك طلب من رجال الدين بان يكون معهم مرافق ذو خبرة بعالم الصحة" .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق