اغلاق

جبهة الناصرة تنطلق للمعركة الانتخابية بالاصرار على ‘احداث التغيير‘

أكد مرشح جبهة الناصرة لرئاسة البلدية، مصعب دخان، "ان الجبهة تنطلق الى المعركة الانتخابية برصيد غني وتجربة كبيرة وستكون قادرة على احداث التغيير،


صور من الاجتماع


من خلال كوادرها الناشطة في كافة احياء المدينة واستمرار مد ايديها للعمل المشترك للوصول الى يوم الانتخابات بجهوزية كاملة لاحداث التغيير" .
وقدم مركز عمل الجبهة، مروان مشرقي، بيانا شاملا اكد من خلاله "ان الجبهة ماضية من اجل تحقيق النصر للجبهة ولمرشح الرئاسة مصعب دخان، وتغيير الادارة الحالية للبلدية وعلى رأسها تغيير رئيس البلدية علي سلام وارجاع مدينتنا الى المسار الصحيح بالعمل والادارة المهنية ومكانتها الوطنية الريادية بين جماهيرنا في البلاد" .
واشار مشرقي الى "وجود عدة ميزات لهذه الانتخابات ابرزها ان الجبهة تخوص الانتخابات لاول مرة، منذ عام 43، وهي في المعارضة، ما يضع على عاتقها مهاما ومسؤوليات وتحديات كبيرة وجديدة، يجب مواجهتها بكل قوة وعنفوان ومن دون تلعثم" .
واضاف :" أما الميزة الثانية فهي الازمة الكبيرة التي تعيشها ادارة البلدية برئاسة علي سلام والتي ميزها عدم وجود ائتلاف بلدي وفوضى بالادارة وانعدام العمل، وفقدان التخطيط المستقبلي للبلد وعدم الوفاء باتفاقيات علي سلام مع باقي كتل البلدية وانتشار العنف والخاوة والفوضى وازمة السير" . واشار مشرقي الى "ان الازمة وصلت ذروتها بنزع الثقة عن هذه الادارة من خلال عدم المصادقة على الميزانية مما ادى في النهاية الى حل المجلس". واكد مشرقي "ان مصلحة البلد تحتم خوض الانتخابات بقائمة تحالفية واسعة، تشكل الرافعة الاساسية لاي تغيير في البلد.

مصعب دخان: الانتخابات ستكون على وجه البلد ومستقبلها
من جهته، شدد مرشح الرئاسة مصعب دخان على "ان هذه الانتخابات ستكون على وجه البلد ومستقبلها وبناء اجيال سليمة" . وقال:" انطلقنا في معركتنا الانتخابية تحت شعار "صفحة جديدة للبلد"، ما يعني ان الصفحة التي تعيشها الناصرة اليوم، يجب ان تغلق، فلا يجوز الاستمرار بالوضع القائم. لا يجوز الاستمرار بادارة البلدية من قبل رجل واحد. نريدها ادارة مهنية ونظافة يد واستقامة، والاهم من هذا ان الناصرة بحاجة لصفحة وطنية بعدما تم اخراجها من الاجماع الوطني وخدمة البلد بكرامة" .
وحول برنامج الجبهة قال دخان "انه سيشمل النواحي الوطنية والخدماتية وكذلك معالجة قضايا يعاني منها اهالي الناصرة كالعنف والخاوة وحركة السير الخانقة والعمل على تحقيق مطلب توسيع مسطح المدينة".
واكد دخان "ان الجبهة تواصل مد يدها لمن يريد مصلحة الناصرة"، ووحدتها قائلا: "ان الناصرة اولا والجبهة تبقى القوة الاولى في المدينة" .
يشار الى ان الحملة الانتخابية لجبهة الناصرة تناولت "مجمل القضايا الملحة في البلد والتي تتطلب تغييرا وفتح صفحة جديدة" .

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق