اغلاق

في قبرين متجاورين: دفن الشاب وخطيبته من الطيرة ضحيتي الجريمة المزدوجة

شيعت جماهير غفيرة ، عصر اليوم الجمعة ، جثماني المرحومين محمود حجاج وخطيبته ريما أبو خيط ، اللذين تعرضا للقتل باطلاق النار عليهما ، الليلة الماضية في مدينة الطيرة .

Loading the player...
Loading the player...

انطلقت مراسم الجنازة من مسجد عمر بن الخطاب في المدينة ، بعد ان أدوا صلاة الجنازة على المرحومين ، ثم تم نقلهما لمواراتهما الثرى في المقبرة المحاذية للمسجد .
يشار الى ان عددا كبيرا من الاهالي والشباب والشيوخ شاركوا في تشييع جثمان المرحومين ، الى جانب رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبد الحي وشخصيات قيادية في المدينة .
يشار ايضا الى أن المجتمع العربي كان قد استفاق فجر اليوم على هذه الجريمة المروعة ، فيما تعالت الأصوات في مدينة الطيرة وفي الوسط العربي عموما والتي تطالب الشرطة بالكشف عن الجناة ومكافحة العنف ومنع الجريمة القادمة . وتساءل أهال في الطيرة : " كيف يمكن السكوت على منظر الدماء وهي تسيل في شوارعنا دون وجود حسيب أو رقيب؟ " ، فيما سُمع شخص آخر وهو يقول : " من يضمن لي أن أعود سالما الى بيتي ؟ لا أحد ! ".

بلدية الطيرة : " نطالب الشرطة بالكف عن سياسة القول لا الفعل "
من ناحية أخرى ، كانت بلدية الطيرة قد أصدرت صباح اليوم الجمعة 31/8/2018 بيان شجب واستنكار للجرائم البشعة التي ارتكبت في الطيرة ، والتي كان آخرها  " عملية قتل وحشيّة وقعت مساء أمس الخميس ، وذهب ضحيتها شاب وشابّة في مُقتبل العمر بعد استهداف مركبتهما بوابل من رصاص الغدر والجبن ، وقد حمّل البيان مسؤولية أعمال العنف والجريمة التي تُنتهج كوسيلة لنشر الفوضى وعدم الاستقرار والخوف بين أبناء المدينة ، لشريحة قذرة ومنبوذة تمادت واستكبرت وابتعدت عن ديننا واخلاقنا وعاداتنا وتقاليدنا، وأيضاً للشرطة التي أفلست في ردعها وكشفها لمرتكبي تلك الجرائم ".
وقد جاء في البيان التالي: " بسم الله الرحمن الرحيم ( ومن يقتل مؤمناً مُتعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنهُ وأعدّ لهُ عذاباً عظيماً ) - (93) صدق الله العظيم.
باسم بلدية الطيرة ممثلةً برئيسها وأعضائها وموظفيها، وباسم جميع مواطني المدينة المكلومين، نشجب ونستنكر بأشد الكلمات والعبارات، جريمة القتل المزدوجة البشعة التي هزّت أركان ومشاعر جميع سكان الطيرة، والتي أودت بحياة شاب وشابة بعمر الزهور بعد استهداف مركبتهما بوابل من رصاص الغدر والأجرام، ضاربين عرض الحائط بكل مقومات واسس الانسانية، ومتجاوزةً حدود العقل والمنطق البشري، تاركين مشهداً حزيناً كئيباً صادماً تعجز الكلمات عن وصفه. إنّ بلدية الطيرة الموحّدةّ مع كل أبناء المدينة، تُعبّرُ عن حزنها وألمها الشديدين، واقفين صفاً واحداً ضد كل أشكال العنف والجريمة وحوادث اطلاق النار، واستهداف المواطنين الأمنين في المدينة، والتي أخذت تًنتهج أسلوباً وجرأةً أكبر وأوسع بعد حالة العجز الواضحة في كشف والقبض على مرتكبيها، البعيدون كل البعد عن ديننا واخلاقنا وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة " .

" شريحة منبوذة ومريضة "
وأضاف بيان بلدية الطيرة : " بلدية الطيرة تهيب بالمواطنين بالتكاتف والتراص والتعاضد ضد هذه الشريحة الإجرامية المنبوذة والمريضة، التي تحاول نشر الخوف والفوضى بين جميع المواطنين في المدينة، كما ونطالب جهاز الشرطة بالكف عن سياسة القول لا الفعل، والتحرك الجدي والفوري لكشف ملابسات هذه الجريمة وجميع الجرائم التي أرتكبت سابقاً، كما ونطالبها بتحمل جميع مسؤولياتها وتأدية دورها الذي وجدت من أجله في الحد من عمليات القتل والانتقام وتهديد حياة المواطنين، والكف عن سوق الحجج والقاء اللوم على المواطنين الذين لا حول لهم ولا قوة، وخصوصاً عندما يشاهد الجميع كيفية تعاطيهم مع الجرائم التي تحدث في الوسط اليهودي، والتي تتحرك على اثرها جميع اجهزة الشرطة والحكومة لحلها وكشفها والقاء القبض على مرتكبيها بغضون ساعات قليلة دون توريط المواطنين اليهود وزجهم في وسط عالم الأجرام ..!  بلدية الطيرة تشعر بالأسى وتعبر عن أسفها وحزنها الشديدين لهذا المصاب الجلل، وننعى بمزيد من الحزن والأسى زهرتا الطيرة الشاب والشابة المأسوف على شبابهما محمود حجاج وريم أبو خيط، رحمهما الله وأسكنهما فسيح جناته، ولأهل الفقيدين كل العزاء والصبر والسلوان وطول البقاء، آملين من الله عز وجل أن تكون هذه الفاجعة خاتمة الأحزان في المدينة، إنا لله وان اليه راجعون". الى هنا نص بيان بلدية الطيرة .

المتابعة تدعو لمظاهرة في تل أبيب
من جانبه، وجه رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة ، الدعوة للجماهير العربية للمشاركة في مظاهرة ضد " تقاعس الشرطة على خلفية جرائم القتل المتكررة في البلدات العربية ".
وقال محمد بركة في حديث مع موقع بانيت وصحيفة بانوراما " أن قرار تنظيم المظاهرة هو مستعجل وطارئ على خلفية حوادث القتل الأخيرة وبشكل خاص جريمة القتل المزدوجة التي وقعت الليلة الماضية في الطيرة وراح ضحيتها المرحوم محمد حجاج وخطيبته ريما أبو خيط والجريمة الثانية التي راح ضحيتها الشاب رداد فيصل من جسر الزرقاء " .

" مجتمعنا في خطر .. علينا ان نبادر وان لا ننتظر ! "
وكتب محمد بركة في الدعوة للمظاهرة الموقعة باسم لجنة المتابعة : " دم ابنائنا ليس مباحا ! دم ابنائنا خط احمر !  ندعوكم جميعا للمشاركة في المظاهرة ضد تواطؤ وتقاعس الشرطة على خلفية جرائم القتل المتكررة في المدن والقرى العربية وذلك يوم الاثنين الموافق  3.9.2018 الساعة  17:00 الخامسة بعد الظهر امام مقر القيادة العامة للشرطة في شارع شلومو 18 في تل ابيب  ".
وختم بركة دعوته للمظاهرة بالقول : " المجرمون القتلة هم اعداء المجتمع !  الشرطة بتخاذلها شريكة معهم !  مجتمعنا في خطر علينا ان نبادر وان لا ننتظر ! " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما




الشابة المرحومة ريما ابو خيط


الشاب المرحوم محمود حجاج

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق