اغلاق

الآلاف يحتشدون في مولدوفا للمطالبة بإعادة الوحدة مع رومانيا

احتشد الآلاف من المحتجين في ميدان في عاصمة مولدوفا للمطالبة بإعادة الوحدة مع رومانيا في مؤشر على تصاعد الانقسامات بين معسكر موال لروسيا وآخر يرغب في
Loading the player...

 علاقات أوثق مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
وحمل المتظاهرون الأعلام الرومانية وأعلام الاتحاد الأوروبي ورددوا هتافات تدعو إلى العودة إلى أحضان ما وصفوه بالوطن الأم.
وكانت مولدوفا جزءا من روسيا القيصرية في القرن التاسع عشر تحت اسم مقاطعة بيساربيا. وبعد الحرب العالمية الأولى انضمت إلى ما كان يعرف باسم رومانيا الكبرى لكن الاتحاد السوفيتي ضمها عام 1940. وعندما تفكك الاتحاد السوفيتي عام 1991 استقلت وعرفت باسم مولدوفا.
وهي الآن منقسمة سياسيا بين هؤلاء الذين يرغبون في التقارب مع موسكو وأولئك الذين يفضلون السير على خطى رومانيا جارتها الجنوبية في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.
ومن بين المتظاهرين الذين احتشدوا في العاصمة كيشيناو تأييدا لعودة الوحدة بين رومانيا ومولدوفا، يوليا أجافيفا:"نريد أن نتحد مع وطننا الأم. فلتسقط الحدود! لم يسألنا أحد ما إذا كنا نريد أن نكون محتلين من قبل الروس. لهذا السبب علينا أيضا ألا نطلب الإذن في الانفصال عنهم. نريد أن نتحد (مع رومانيا). هذا كل شيء."
وكان مشرعون رومانيون قد عبروا عن تأييدهم للفكرة في شهر مارس آذار الماضي في تصويت رمزي يهدف إلى تسليط الضوء على العلاقات التاريخية الوثيقة، وذلك بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على انضمام مولدوفا لرومانيا الكبرى.
لكن رئيس برلمان مولدوفا رد على هذه المبادرة بالقول إن بلاده تعتز باستقلالها.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق