اغلاق

العفو الدولية في اسرائيل تتظاهرة ضد صفقات الأسلحة مع الرئيس الفليبيني

قامت منظمة العفو الدولية في اسرائيل بالتظاهر،مؤخرا، قبالة بيت الرئيس رؤوفين ريفلين عند لقائه مع الرئيس الفلبيني رودويغو دوتيرتي، في زيارة رسمية يقوم بها إلى البلاد.


صور وصلتنا من منظمة العفو الدولية  
 
وجاء في بيان صادر عن المنظمة: (( منظمة العفو الدولية تظاهرت ضد صفقات السلاح، السابقة والحالية والتي يتم عقدها مع الرئيس دوتيرتي المتورّط في شبهات لارتكاب جرائم بشعة بحق المدنيين في بلاده بحجّة "محاربة المخدرات". بحسب تقرير منظمة العفو الدولية "IF YOU ARE POOR, YOU ARE KILLED" تبيّن أن "آلاف الناس قتلوا كنتيجة مباشرة للسياسة القمعية التي ينتهجها دوتريتي، والسواد الأعظم من حالات القتل هذه كانت موجهة ضد الفقراء ممن يتعاطون المخدرات أو يتاجرون بها، الذي يسكنون في المناطق المكتظة في المدن." وأضاف التقرير أن "هذه حرب ضد الفقراء وليست حربًا ضد المخدرات. مزاعم دوتريتي حول حماية حياة الأجيال القادمة هو إهانة لعائلات الضحايا، خاصة أنه أقسم على مواصلة هذه الحرب ضد مواطنيه الفقراء". 
 وقالت مولي مليكار، مديرة برامج منظمة العفو الدولية في البلاد، بعد الإعلان عن صفقة سلاح جديدة بين إسرائيل والفلبين أن: الأمر لم يعدّ سرًا أن القاتل البشع رودريغو دوتيرتي يشيد بنجاعة السلاح الإسرائيلي. بواسطة السلاح الذي توفره له إسرائيل يقوم دوتيرتي بتصفية معارضين سياسيين، وفقراء ممن يتعاطون المخدرات. كما أنه وجب التذكير أن المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية قامت بشهر شباط\فبراير 2018 بالتوصية بفتح تحقيق ضد دوتيرتي، هذا بالإضافة إلى الشكاوى التي وصلت من مواطنين فلبينيين." وأضافت مليكار أن "إسرائيل هي جزء من مجموعة "الدول المجذومة"، والتي كلّما ازداد انتقاد سياساتها في المناطق الفلسطينية المحتلّة في المحافل الدولية، ازداد تعاونها مع أنظمة مجرمة بهدف تحقيق دعم دبلوماسي لسياساتها في المحافل الدولية.")).
 


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق