اغلاق

كأنها خرجت من قلب القصص: تماثيل من ملح البحر الميت ، فيديو وصور

استغلت فنانة إسرائيلية نسبة الملوحة العالية في البحر الميت والتي تجعل الحياة البحرية مستحيلة فيه في صنع مجموعة من التماثيل التي تبدو متجمدة
Loading the player...

وكأنها خرجت من قلب القصص الخيالية وستقوم بعرضها في متحف دولي بالنمسا العام المقبل.
ستعرض فنانة إسرائيلية تمثالا لتنورة قصيرة خاصة براقصات الباليه بعد أن تم غمره في البحر الميت بالأردن وبدا وكأنه تجمد بعدما غطته طبقات متراكمة من الملح في معرض دولي يقام قريبا في النمسا ضمن مشروع فني يقام حاليا في أكثر المناطق إنخفاضا على سطح الأرض.
وتستغل الفنانة سيجاليت لانداو نسبة الملوحة العالية التي تجعل الحياة البحرية مستحيلة في البحر الميت في صنع مجموعة من التماثيل التي تبدو متجمدة وكأنها خرجت من قلب القصص الخيالية.
وتشمل هذه المجموعة تنورة قصيرة لراقصة باليه وأحذية بالإضافة إلى آلات موسيقية.
وتقول لانداو، التي تزور البحر الميت بانتظام منذ طفولتها، إنها قررت البدء في مشروعها الفني بعدما لاحظت أن التكوينات المؤلفة من البلورات الملحية تظهر على طول شاطئ البحر "بصورة عفوية". وتنحت لانداو هذه التماثيل على مدار ال15 عاما الماضية.
وتقوم لانداو وفريقها بتوثيق عملية النحت قبل استخراج التماثيل من البحر وبعدها سواء يدويا أو عن طريق الرافعة ثم يتم نقل تلك التماثيل إلى مستودع قريب لحفظها.
وستعرض سيجاليت لانداو أعمالها الفنية الجديدة في متحف دير موديرن بالنمسا في العام المقبل ضمن مشروع فني يطلق عليه "سولت ييرز" أو (سنوات الملح).





لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق