اغلاق

4 من معاوني ترامب يتبرأون من مقال بنيويورك تايمز

قال أربعة من كبار مسؤولي البيت الأبيض، بينهم مايك بنس نائب الرئيس دونالد ترامب، يوم الخميس إنهم لم يكتبوا مقالا للرأي بدون توقيع في صحيفة نيويورك


الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونائبه مايك بنس ووزير دفاعه الوزير جيم ماتيس


تايمز تحدث عن "مقاومة هادئة" داخل الإدارة الأمريكية.
ووسط تكهنات واسعة النطاق بشأن كاتب المقال، قال وزير الخارجية مايك بومبيو، الذي كان مديرا للمخابرات المركزية (سي.آي.إيه)، إنه لم يكتب المقال وانتقد قيام الصحيفة بنشره.
وأضاف بومبيو للصحفيين خلال رحلة للهند "ليس مقالي"، قائلا إنه ما كان يجب لنيويورك تايمز أن "تنشره".
وذكرت وزارة الدفاع (البنتاجون) أن الوزير جيم ماتيس لم يكتبه أيضا. وقالت المتحدثة باسم الوزارة دانا وايت "ليس مقاله".
ونشرت نيويورك تايمز المقال يوم الأربعاء قائلة إن كاتبه مسؤول كبير في إدارة ترامب. وأفاد قسم الرأي في الصحيفة أنه اتخذ هذه الخطوة النادرة بنشر مقال لا يحمل توقيع كاتبه لأن الكشف عن اسمه من شأنه أن يفقده وظيفته.
وانتقد المقال أسلوب ترامب في القيادة ووصفه بأنه "مندفع وينزع إلى الخصومة وتافه ويفتقر للكفاءة"، وقال إن بعض كبار المسؤولين في إدارته يعملون من الداخل لإحباط جوانب من جدول أعماله لحماية البلاد من أسوأ اندفاعاته.
وأثار المقال عاصفة من التخمين في واشنطن عما إذا كان كاتب المقال يعمل في البيت الأبيض أو في إحدى الوكالات الأمريكية.
وانتقد متحدث باسم بنس الصحيفة وقال إن نائب الرئيس لا يكتب مقالات مجهولة.
وأضاف جارود إيجن على تويتر "نائب الرئيس يضع اسمه على مقالات الرأي. على نيويورك تايمز أن تخجل وكذلك الشخص الذي كتب مقال الرأي الكاذب وغير المنطقي والجبان. مكتبنا يسمو على مثل أعمال الهواة تلك".
وقال مدير وكالة المخابرات الوطنية دان كوتس في بيان "التكهن بأنني أو نائبي الأول كتب مقال الرأي في نيويورك تايمز كاذبة بشكل واضح. لم نكتبه".

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق