اغلاق

‘مقهى الـزواحف‘ .. مغامرة تناول القهوة مع الثعابين والعقارب!

يحتسي الزبائن القهوة في "مقهى الزواحف" بينما تلتف حول أعناقهم الثعابين الملونة، ويحملون بأيديهم بعض أنواع العقارب السوداء.


تصوير AFP

ويقول "شيا راتي" صاحب المقهى الغريب والفريد من نوعه، إن المقهى يقدم خدمة ترفيهية من نوع جديد للزبائن تعتمد في الأساس على فكرة تجديد سمعة الزواحف، مشيرًا إلى أن النساء أكثر جرأة في التعامل مع زواحف المقهى.
ونشر تقرير لموقع بريطاني، عددًا من الصور لمقهى يعرف باسم "مقهى الزواحف" في العاصمة الكمبودية "بنوم بنه"، حيث يظهر عدد من الزبائن من الجنسين وهم يحتسون المشروبات بينما تلتف حول أعناقهم وأياديهم عدد من الزواحف مثل الثعابين والإغوانا والعقارب.
ويُعد المقهى هو الأول من نوعه في العاصمة الكمبودية التي تشتهر بمقاهي "القطط"، وتصطف جدران المقهى مع خزانات زجاجية مضاءة تحتوي على ثعابين ذات أطوال وألوان مختلفة، مع وجود مميز لطير الببغاء في أحد زوايا المقهى الذي لا يفرض رسوم دخول، لذلك يمكن للزبائن طلب القهوة والجلوس مع صديق زاحف من الأنواع المتوافرة في المكان.
وبعض الزوار ينظرون بتردد في الأقفاص، والبعض الآخر أكثر جرأة في احتضانهم للمخلوقات والعبث معهم بشتى الطرق، فعند دخولك يمكن أن ترى بعض الأشخاص وهم يلتقطون الصور مع الزواحف الملونة بسعادة كبيرة وترى البعض ينظر إلى تلك المخلوقات من بعيد.
وقال أحد الشباب من زوار المقهى: "هذا المقهى فريد من نوعه.. لم أر قط بعض هذه الزواحف من قبل، إنها جميلة ومخيفة".
وأضاف "راتي" أنه يجب ترك الحيوانات بمفردها في البرية، حيث إن الزواحف في المقهى مولودة في بيئة بشرية ولا يمكنها البقاء هناك، مشيراً إلى أن جميع مخلوقات المقهى يقوم باستيرادها من تايلاند.


لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق