اغلاق

حكم طلب شخص من البنك شراء سلعة ثم تفويضه ببيعها

السؤال : سؤالي بخصوص قروض المرابحة الإسلامية. أنا محتاج لقرض، وقصدت بنكا إسلاميا. القرض سيكون عن طريق أنهم سيشترون لي سلعة معينة. وسأتأكد فعليا أنهم


الصورة للتوضيح فقط

اشتروها، وبعد ذلك سأفوض البنك ليقوم بإعادة بيع هذه السلعة، ويعطيني ثمنها الذي هو مبلغ القرض، مقابل حوالي 6.5 %، بما أنه قام نيابة عني بعمليتي الشراء وإعادة البيع. فهل هذه الطريقة شرعية فعلا أم لا؟

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فإذا كان البنك سيشتري هذه السلعة لنفسه أولا، ويملكها، ويحوزها حيازة شرعية، ثم بعد ذلك يبيعها عليك، ولا يعود فيشتريها لنفسه مرة أخرى. وكذلك لم يكن هناك التزام عقدي أو عرفي من البنك، ببيع هذه السلعة نيابة عنك، وإنما ذلك على الخيار من الطرفين. فإن كان الأمر كذلك، فلا حرج في هذه المعاملة، وإلا فلا. والله أعلم.

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق