اغلاق

دلال فائض .. أهلية الأطفال أقلّ !!

توصّلت دراسة أجرتها جامعة Minnesota إلى أن الأطفال الذين لديهم آباء صارمون ويحبّون فرض السيطرة أو المبالغة في دلال أطفالهم، أكثر عرضة للمشاكل في المدرسة،

الصورة للتوضيح فقط

بسبب زيادة معدل سوء السلوك.
وقال الباحثون إن ظاهرة تسمّى بـ "آباء الهليكوبتر" يمكن أن تؤثر سلباً على صحة الطفل العاطفية، ما يجعله أقل قدرة على التحكّم بسلوكه والتعامل مع المواقف الاجتماعية.
وتوضح الدراسة أن الأطفال الذين يتعلّمون التعامل مع المواقف الصعبة دون تدخّل الوالدين، سيحققون المزيد من النجاح في وقت لاحق من الحياة.
وفحصت الدراسة التي نشرتها جمعية علم النفس الأمريكية في مجلة "تطوير علم النفس"، آثار الأبوة وسلوك 422 طفلاً في الولايات المتحدة وسويسرا.
وفي عمر الثانية، تمّت دعوة الأمهات وأطفالهن إلى المختبر، وطلب منهم اللعب بمجموعة من الألعاب لمدة 4 دقائق، ثم تمّ فصلهنّ عن الأبناء خلال الدقيقتين التاليتين. وصنّف الباحثون إلى أي درجة حاولت الأم فرض سيطرتها على تصرّفات طفلها.
وبعد ذلك، في عمر الخامسة، درس فريق البحث ردود فعل الأطفال على حصة غير عادلة من الحلوى، وقدرتهم على حلّ لغز تحت ضغط الوقت. وأخيراً، في سن العاشرة، تمّ استجواب الأطفال حول مواقفهم من المدرسة والمعلمين بالإضافة إلى القضايا العاطفية.
كشف الدراسة أن الأبوة المفرطة أو "آباء الهليكوبتر" في سنّ الثانية، ارتبطت بالسلوك السيئ في الوقت الذي بلغ فيه الأطفال سن الخامسة.
وقالت معدّة الدراسة الرئيسية، نيكول بيري، من جامعة Minnesota "أظهرت أبحاثنا أن الأطفال الذين لديهم آباء يحبون فرض السيطرة، قد يكونوا أقل قدرة على التعامل مع المتطلبات الصعبة، خاصة مع الانتقال إلى بيئات مدرسية معقدة. ومن غير المرجّح تصرُّف الأطفال الذين لا يستطيعون تنظيم عواطفهم وسلوكهم بشكل فعّال في الفصل الدراسي، كما قد يواجهون صعوبة في تكوين صداقات".
وأوضحت بيري أن النتائج تؤكد أهمية تثقيف الآباء والأمهات في كثير من الأحيان، حول دعم استقلال الأطفال من خلال التعامل مع التحديات العاطفية، وتخفيف الدلال الفائض عن الحاجة.


لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق