اغلاق

مصادر صحفية:‘ سوريا وروسيا تستأنفان الضربات الجوية على إدلب‘

قال سكان ومسعفون إن الطائرات الروسية والسورية استأنفت ضرباتها الجوية المكثفة على إدلب وحماة يوم أمس الأحد في إطار تصعيد دمشق هجومها على آخر معقل


تصوير AFP

للمعارضة المسلحة بعد فشل قمة إيرانية روسية تركية في الاتفاق على وقف لإطلاق النار.
وقالوا إن طائرات هليكوبتر تابعة للجيش السوري أسقطت براميل متفجرة على قريتي الهبيط وعابدين في جنوب إدلب وعدد من القرى الصغيرة بالمنطقة.
وقال ساكن يدعى عبد الله قاسم سعيد إن ما لا يقل عن 15 طائرة هليكوبتر أسقطت قنابل على قرية الهبيط مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن طفلين وإصابة تسعة في الضربات التي دمرت عشرات المباني.
وأضاف "انتشلنا الأطفال من تحت الأنقاض. أين العالم ليتحدث ضد هذه الجرائم؟" ؟ وينفي الجيش السوري استخدام البراميل المتفجرة. لكن محققي الأمم المتحدة وثقوا على نطاق واسع استخدام الجيش لها.
وقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص في قلعة المضيق بريف حماة الشمالي في قصف للمدفعية من مواقع ونقاط تفتيش قريبة تابعة للجيش.
وقال شهود إن مئات العائلات بدأت الفرار من قرى وبلدات بجنوب إدلب، بعدما استهدفتها ضربات مكثفة، إلى مخيمات قرب الحدود التركية.
وقالت منظمة تراقب الغارات الجوية في سوريا ومصدر من المعارضة المسلحة إن طائرات روسية فيما يبدو قصفت بلدتي اللطامنة وكفر زيتا في شمال حماة في غارات متتابعة.
وتعد دمشق المدعومة من روسيا وإيران لشن هجوم كبير لاستعادة إدلب والمناطق المتاخمة لها في شمال غرب البلاد. والمحافظة هي آخر معقل كبير لمسلحي المعارضة المناهضين للرئيس السوري بشار الأسد.







لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق