اغلاق

المرشح لرئاسة مجلس حورة حابس العطاونة:‘نحترم الناخب واختياره‘

أحد المرشحين لرئاسة المجلس المحلي في قرية حوره في الانتخابات المقبلة؛ هو حابس العطاونة عضو المجلس المحلي الحالي. والذي

 
عمل سنوات طويلة في سلك التربية والتعليم في مدارس البلدة. وجاء ترشيح العطاونة ممثلا للحركة الإسلامية وذلك في أعقاب إعلان الرئيس الحالي الدكتور محمد النباري عدم الترشح لدورة رابعة على التوالي. 
يذكر أن عدد سكان قرية حورة ما يقارب 18 ألف نسمة ، وعدد أصحاب حق الاقتراع ما يقارب 8 آلاف مصوّت .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى المرشح  حابس العطاونة ، وطرح عليه مجموعة من الأسئلة تهدف إلى تعريف شخصيته على السكان ، وطرح برنامجه الانتخابي والمستقبلي في حال تم انتخابه رئيسا للمجلس المحلي..

اولا كيف تحب ان تعرف الجمهور على نفسك ولماذا قررت خوض الانتخابات ؟
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على المبعوث رحمة للعالمين . انا الاستاذ المربي حابس العطاونة - نائب مدير في مدرسة ابتدائية ( عملت وأعمل كمدرس ومرب على مدار 31 سنة في مدارس حورة ) حاصل على اللقب الثاني في الشريعة الاسلامية والتربية - مسئول الحركة الاسلامية في حورة ، خطيب مسجد متطوع وأعمل في الاصلاح العام وتسوية الخلافات ، عضو مجلس ثلاث دورات متتالية - كُلفت من قبل الحركة الاسلامية وتم ترشيحي لإكمال المشوار ومسيرة العطاء بعد الدكتور محمد النباري ( أبو أنس ) .

كيف ترى الاجواء الانتخابية في البلدة؟
الأجواء الانتخابية هذه الدورة ممتازة جدًا والسبب أن الحركة الاسلامية أوجدت بيئة هادئة مؤدبة للناخب في حورة من خلال اختيار شخص يُحبه جميع أهل البلد وله دوره وبصمته في كل مكان .

ما هي فرص نجاحك في هذه الانتخابات ؟
فرص النجاح كبيرة جدًا لأن المجلس المحلي موقع خدمة وشراكة حقيقية واحترام للجميع ولا يوجد أكثر من مرشحيْن وهذا من التربية والأدب والنضوج السياسي وسبب آخر الحركة الاسلامية لها تمثيل وانتشار  واسع كبير وحقيقي في أغلب العائلات الكبيرة والصغيرة ولنا خبرة وتجربة على مدار ثلاث دورات وجولات انتخابية متتالية .

في حال فوزك ، ما هو اول شيء ستعالجه في بلدك ؟
في حال الفوز أول موضوع سنقوم به العمل على إعادة السلام الداخلي واللحمة الاجتماعية بين العائلات في حورة والتطوير المهني ورفع مستوى المعيشة في شتى المجالات من خلال رفع مستوى الخدمات وأمن وسلامة المواطن وتوفير  بيئة تليق بمجتمع عربي مسلم نظيف متسامح ومتكافل بالإضافة الى اتمام المشاريع القائمة والعمل على توفير قسائم مناسبة للجميع من خلال المطالبة بتوسيع مسطح البلدة وفتح حارات جديدة .

كلمة اخيرة للناخبين والمرشحين المنافسين :
كلمتي الأخيرة للناخب في حورة : أيها الناخب العزيز نوجه لك رسالة شخصية معطرة بذكر الله ملؤها المحبة والأخوة - نؤمن ونثق باختيارك لمن سيخدمك بصدق وأمانة ويستقبلك بمحبة وبشاشة ويقف بجوارك بعدل ومهنية ونزاهة ، هذه فرصتك كي تدلي بصوتك وتقرر بايجابية لعنوانك المناسب في المرحلة المقبلة بكل صدق ومسئولية وأمانة .
والأخ المرشح والمنافس في الطرف الآخر هو أخ عزيز وصديق حميم نرجو له الخير دائمًا والاختلاف في وجهات النظر لا يفسد للود قضية هذا ما تعلمناه من ديننا الحنيف وتربينا عليه ، ونقول حورة هي بيت دافيء وبلد يسع الجميع وعلينا جميعًا المحافظة على النسيج الاجتماعي والانتخابات في نظرنا هي عرس شوري ديمقراطي يبدأ وينتهي بالرضى والقبول نحترم عقل  واختيار المواطن - أدام الله الصحة والعافية على الجميع
وآخر دعوانا أنِ الحمد لله رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


صور عامة من حورة

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق