اغلاق

جوتيريش يحث على حماية المدنيين في إدلب بسوريا

حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش روسيا وإيران وتركيا يوم الثلاثاء على ”ألا تألو جهدا من أجل التوصل لحلول لحماية المدنيين“ في محافظة إدلب السورية


أنطونيو غوتيريش، تصوير: Getty image


وقال إن ”من الضروري تماما“ تفادي نشوب معركة شاملة.وقال للصحفيين ”هذا سيؤدي إلى حدوث كابوس إنساني لم يحدث له مثيل في الصراع السوري الدامي“.

ويعيش ما يقدر بنحو ثلاثة ملايين نسمة في محافظة إدلب الواقعة في شمال غرب سوريا وهي آخر معقل رئيسي لمقاتلي المعارضة، وتصفها الأمم المتحدة بأنها أرض يتجمع بها النازحون والذين تم إجلاؤهم من مناطق أخرى في سوريا خلال الحرب الدائرة منذ سبع سنوات.
وتعهد الرئيس بشار الأسد باستعادتها بدعم من حلفائه الروس والإيرانيين. وبدأت الحكومة السورية وطائرات روسية غارات جوية في إدلب الأسبوع الماضي في مقدمة محتملة لشن هجوم شامل. وتقول الدولتان إنهما يستهدفان الجماعات الإرهابية.
وقال جوتيريش ”أعتقد أن الوضع الحالي في إدلب لا يمكن تحمله كما لا يمكن التغاضي عن وجود جماعات إرهابية. ولكن محاربة الإرهاب لا تعفي الأطراف المتحاربة من التزاماتها الأساسية بموجب القانون الدولي“.والتقى مسؤولون كبار من روسيا وإيران وتركيا مع ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة لسوريا في جنيف يوم الثلاثاء. والتقى رؤساء تركيا وإيران وروسيا في طهران يوم الجمعة ولكنهم لم يتمكنوا من الاتفاق على وقف لإطلاق النار في إدلب.
وأطلعت روسيا أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة عشر على نتائج اجتماع طهران الذي عقد في إطار ما يسمى بعملية آستانة.
وقالت نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة إن ”روسيا وإيران والأسد يدمرون إدلب ويطلبون منا أن نصف ذلك بأنه سلام. ولكن هذه هي الحقيقة: آستانة فشلت. فشلت في وقف العنف أو التشجيع على حل سلمي“.


بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق