اغلاق

‘شيخ‘ المرشحين لرئاسة بلدية رهط بعد غياب 10 سنوات :‘هذه أسباب عودتي‘

ضمن المرشحين لرئاسة بلدية رهط خلال الانتخابات المقبلة، نجد أن أكبرهم سنا ومن أكثرهم تجربة في السياسة المحلية، هو الحاج فيصل الهزيل رئيس قائمة الاصلاح والتغيير


الحاج فيصل الهزيل من اليمين، تصوير حركة الإصلاح والتغيير الديمقراطية

الديمقراطية،
والذي يعود مجددا للترشح على رئاسة البلدية بعد 10 سنوات استراحة من العمل السياسي، حيث شغل في السابق منصب رئيس للبلدية ونائبا وقائما بالأعمال على مدار سنوات طويلة.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أجرى لقاء مع المرشح الحاج فيصل الهزيل، وطرح عليه مجموعة من الأسئلة بشان عودته الى الحلبة السياسة المحلية ورؤيته المستقبلية...

كيف تحب ان تعرف الجمهور على نفسك بعد غياب 10 سنوات عن البلدية؟ ولماذا قررت خوض الانتخابات ؟
انا فيصل الهزيل شغلت في الماضي منصب رئيس البلدية والقائم بأعمال الرئيس ومسؤول ملف التربية والتعليم لسنوات طوال . صاحب خبرة غنية في كل ما يتعلق بالعمل البلدي وتجنيد الميزانيات الحكومية.
انا مرشح حركة الاصلاح والتغيير الديمقراطية للرئاسة وهي القائمة الديمقراطية الوحيدة في المدينة التي يتم انتخاب مرشحيها بانتخابات تمهيدية.
صاحب لقب اول في مجال العلوم الاجتماعية احمل الخير لكل اهلي في كل احياء المدينة وعليه سأعمل على خدمة اهلنا بما يرضي الله وعبده.


كيف ترى الاجواء الانتخابية في مدينتك ؟
نحن في حركة الاصلاح والتغيير الديمقراطية عممنا موقف عدم مهاجمة وتجريح الغير عبر صفحات التواصل الاجتماعي وهنالك التزام شبه كامل، الأمر الذي انعكس على الآخرين وعلى اجواء الانتخابات في المدينة؛ وعليه فإن الانتخابات هذا العام موضوعية وهادئه اكثر من سنوات مضت.

ما هي فرص نجاحك في هذه الانتخابات ؟
اليوم وبعد الاتفاق مع قوائم كبيرة ومجموعات كثيرة لدعمي للرئاسة؛ وبعد تأسيس اكبر تحالف في المدينة تحالف رهط  بلدنا اجزم القول:  انا رئيس بلدية رهط القادم بعون الله.

في حال فوزك ... ما هو اول شيء ستعالجه في بلدك ؟
اولا: حل أزمة السكن بتسويق القسائم الفوري والتخطيط لاحياء اخرى.
ثانيا؛ اعادة تنظيم وهيكلة جهاز البلدية واقسامها ودعمها بموظفين مهنيين وخصوصا في قسم الهندسة، التربية والتعليم ووجه المدينة بما يكفل تنفيذ الميزانيات وخدمة المواطنين على احسن وجه.


 كلمة اخيرة للناخبين والمرشحين المنافسين
الى اهلنا في رهط انا مرشح حركة الاصلاح والتغيير الديمقراطية التي كانت على مدار أعوام في البلدية صادقة في عملها عادلة مع الناس وقادت ثورة التغيير في مجال التربية والتعليم والتعليم العالي وحان الوقت ان يصل مرشحها للرئاسة بدعمكم ليعمم العدل واتاحة الفرص لكل الناس وكل الأحياء بما يرضي الله وعبده. نحن حزب اذا وعد نفذ واذا التزم يخاف الله اذا قصر.
انا ابن هذه المدينة الطيبة احمل كل الخير لها، وعليه اتوجه لكل المرشحين بالقول ؛ خافوا الله في اهلنا ومدينتنا الانتحابات يوم ونحن لبعضنا دوم بعون الله.


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق