اغلاق

توما- سليمان:‘الخان الاحمر بوّابة الحفاظ على الامتداد الجغرافي الفلسطيني‘

بعد عملية الهدم التي قامت بها قوات الجيش الاسرائيلي لبغض بيوت عرب الجهالين في خان الاحمر قام النائبان عايدة توما- سليمان ودوف حنين (الجبهة - القائمة المشتركة)



بزيارة تضامنية في خان الاحمر. وشارك النائبان في فعاليات خيمة التضامن مع اهلي تجمع خان الاحمر الواقع تحت خطر الاخلاء والهدم الفوري وذلك بعد أن رفضت محكمة العدل العليا الاربعاء المنصرم الالتماس الذي قدمه الاهالي ضد قرار حكومة نتنياهو بإخلاء الخان وتهجير سكّانه. وتواجد في خيمة التضامن في الوقت ذاته وزير الثقافة الفلسطيني ايهاب بسيسو ووزير الحكم المحلي.
وقالت توما-سليمان في خطابها امام الاهالي وعشرات النشطاء الذين قطعوا طريقهم نحو الخان الاحمر بالرغم من التعزيزات العسكرية ومنع العديد منهم من الوصول تمهيدًا للبدء في عملية الهدم، أنها  " موجودة هناك ليس بفعل التضامن فحسب إنما كجزء من المعركة والنضال على الوجود الفلسطيني، و يقينًا أن الهدم والتهجير الذي يواجهه اهل الخان هو جزء من معركة واحدة تشنّها حكومة الاحتلال على الشعب الفلسطيني بأسره، في مناطق ال٤٨ داخل اسرائيل، في الضفة الغربية وغزّة كما في الشتات " .
وأضافت "منذ ايّار تتعرض القضيّة الفلسطينية والشعب الفلسطيني لإحدى اشرس الهجمات السياسية التي تعرض لها شعبنا، بدأها المأفون ترامب بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس وبالتالي الاعتراف بالقدس الشرقية كعاصمة اسرائيل وتكريس احتلاها، ومن ثم الهجوم على منظمة الغوث الفلسطينية "الانوروا" ومخصصاتها بهدف ضرب قضية اللاجئين وتصفية حقّ العودة، ومؤخرًا بحجب الاموال والمساعدات عن مشافي القدس الشرقية المحتلة واغلاق مكاتب ممثلية منظمة التحرير في واشنطن العاصمة الامريكية في محاولة بائسة ل"تركيع" وابتزاز الشلطة الفلسطينية وإخضاعها للاملاءات الامريكية للمفاوضات، والتي كل هدفها تصفية القضية الفلسطينية واجهاض اقامة الدولة الفلسطينية العتيدة على حدود ٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية."
واكدت توما-سليمان" في الشهرين الاخيريين تجولت في الولايات المتحدة الامريكية عند احرار الولايات المتحدة الامريكية وليس عند ادارتها التي تساهم في تكريس الاحتلال. التقيت مسؤولين في الامم المتحدة وبعد ذلك في الاتحاد الاوروبي وحذرت بانه لا يمكن الحديث عن حل الدولتين ولا يمكن الحديث عن انهاء الاحتلال ولا الحديث عن ابطال قانون القومية العنصري الذي ينفي وجودنا جميعا، ابناء الشعب الفلسطيني جميعا دون ذكر خان الاحمر. من يريد ان يصون مستقبل فيه انهاء الاحتلال عليه ان يصون خان الاحمر وعليه ان يدافع عن خان الاحمر".
واضافت توما-سليمان "اليوم، الخان الاحمر هو بوابّة نضالنا ضد كل محاولات طمس الشعب الفلسطيني عن الخارطة وضد سياسات التوّسع الاستيطاني وسياسات الضم الاحتلالية. من خلال الخان وصمود اهاليه، نحن نحافظ على الامتداد الجغرافي
للجسد الفلسطيني في الضفة الغربية، وهذه معركتنا جميعًا، معركة كل الاحرار امام تمدد الاحتلال برعاية ترامب وزمرته."



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق