اغلاق

قصة قصيرة :‘حبيبي وفنجان الشاي‘

صب لي فنجان من الشاي... كنت أنظر إليه وهو مشغول بإضافة السكر للشاي وتحريكه بالملعقة... تناول الفنجان عن الصينية


الصورة للتوضيح فقط

نظر إلي نظرة كلها حب وحنية... وقدم الفنجان بكل لطف... وقال لي تفضلي يا عيني... كدت افقد تركيزي حينما أمسكت الفنجان بيدان ترتعش جراء سهام العشق التي أصابت قلبي بالمقتل... عاد وبسرعة البرق أمسك الفنجان حتى لا ينقلب من يدي على فستاني... عند ذلك انتبهت بأني هنا أجلس معه ومكان واحد يجمع بيننا... لحظات من الهدوء بعد ذلك بدأت بارتشاف الشاي... كان طعمه طيب لأنه يحتوي قليلاً من أوراق النعناع... اقترب مني وقال هامساً كم أنا مشتاق لك يا حبيبتي... مشتاق أضمك وأشتم عطرك... كانت عيوني تغازله... وقلبي ينبض باسمه... نظرت نحوه وقلت أعلم بأن أشغالك الكثيرة كانت السبب بعدم تلاقينا... ولكن ذلك لا يعني بأن حبنا قد خمدت نيرانه... بل أنه متقد دائما... وكل يوم أطالع صورك أفتش على كل كلمة كنت قد كتبتها اقرأها أتخيل اللحظات الجميلة التي جمعتنا واسمعتني تلك الكلمات فأبتسم... وتكاد الابتسامة تتحول لضحكة عالية صاخبة... لكن الجم نفسي حتى لا أفضح نفسي أما الفضوليين المترقبين خطأ صغير مني... ويحولوا ذلك لقصة لها أذيال وأغصان طويلة... أصمت ليس خوفاً بل احتراماً لمحبتنا... لتلك المشاعر الجميلة اللطيفة النقية التي جمعت بيننا... كم أعشقك وكم هذا العشق جميل خاصة عندما يسيطر على التفكير.... أحبك يا أغلى الغاليين.....

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il


لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق