اغلاق

حضور كبير في الاجتماع الانتخابي لجبهة عبلين الديمقراطية

لبى أعضاء الجبهة والأصدقاء دعوة الجبهة لاجتماعها الانتخابي الذي عقد في ناديها يوم السبت 13-10-2018 مصممين على إنجاح قائمة جبهة عبلين الديمقراطية وحرفها "و"


الصور وصلتنا من يوسف حيدر

في الانتخابات المحلية للمجلس المحلي بتاريخ 30-10-2018.
وجاء في بيان صادر عن الاجتماع :((تولى عرافة الاجتماع الانتخابي الرفيق سلام النجمي سكرتير فرع الحزب الشيوعي في عبلين طالبا من الرفيق سبارتاكوس حاج صاحب الحنجرة الماسية لافتتاح الاجتماع بأغنية " بلادي بلادي" " وجبهتي يا ظافرة انت روحي الثائرة". والقى كلمة افتتاحية أكد فيها على أهمية وحدة الجبهة واستنهاضها من اجل النجاح في الحملة الانتخابية لانتخابات المجلس المحلي واهمية المحافظة على تمثيل الجبهة في المجلس البلدي وزيادته داعيا الجميع الى العمل الميداني ولقاء الناس لان هذا ما ينفع نجاح وانتصار الجبهة. ومعا مصممين على النصر والنجاح في العضوية بوحدتنا الفكرية والتنظيمية بقيادتنا الجماعية ومسئوليتنا المشتركة النابعة من وعينا الاجتماعي ودورنا السياسي وداعيا أيضا للتصويت لشريف حيدر للرئاسة. وقد القت الرفيقة المخضرمة فاطمة النجمي (ام الفهد) والتي تختتم قائمة العضوية لجبهة عبلين كلمة قصيرة اكدت فيها ان بالوحدة فقط نحقق الإنجازات مباركة الاجتماع ومتمنية النجاح للجميع. بعدها وبحماسة كبيرة القت الرفيق فوز عثمان عبيد المرشحة الأولى في قائمة جبهة عبلين كلمتها مفتتحة بها بشعار " من فوز لام الفهد باقون على العهد" بعد ان دعتها لإلقاء كلمة قصيرة. واكملت وطرحت في خطابها رؤيتها الانتخابية وما الدافع الذي دفعها للتحدي وقيادة قائمة الجبهة للعضوية قائلة" عندما طرحت خوض الحملة الانتخابية وتراسها بقائمة جبهة عبلين بكل ثقة واعتزاز وإرادة وايماني العميق بقدراتي وكقائتي وعلاقتي بالهم العام وصلب الاحداث ورسالتي ان انجح في بناء هويتي وشخصيتي كامرأة واعية لدورها بشكل عام. ومؤكدة ان الاستثمار في المرأة هو استثمار في مجتمع بأكمله. والقى المرشح الثاني في القائمة الرفيق عيسى فيليب عواد كلمة مؤثرة شارحا فيها عن شخصيته والدافع الذي دفعه للترشح بقائمة الجبهة وجاء في فحواها" امنح صوتي للجبهة لان للجبهة تركيبة ثارت على كل ما هو كلاسيكي امرأة. شباب. علم. ثقافة. ونظافة" وطارحا شعاره الإبداعي " ان الجبهة مشروع حياة وليس مشروع انتخابات". والقت الطالبة الرائعة بيسان بسام عبيد قصيدة رائعة للشاعر شكيب جهشان " ايتها القافلة الجديدة" لاقت استحسان وحماسة الحاضرين.
والقى الرفيق حسين فهد خليفة المرشح الثالث في قائمة جبهة عبلين كلمته بارتجالية الواثق مما يقول ويطرح بانه وجد بالجبهة الإطار الوحيد الفعال كل السنة وبشكل جماعي وان مشروع الجبهة طويل الأمد يعمل على تنمية الانسان وتطوير البلد وتتواصل مع جماهير عبلين ومتواجدة دائما بالشارع وتحس بنبضه)).

"مقارعة السلطة والتصدي لمخططات الحكومات المتعاقبة"
اضاف البيان:(( وكانت الكلمة الاختتامية للرفيقة النائبة عايدة توما سليمان التي افتتحت كلمتها بالشكر لجميع الحضور ولجبهة عبلين قائلة " لقد سمعتكم وتمنيت لو ان الكثير من فروعنا الجبهوية في قرانا ومدننا عندها مثل هذه الوجوه وهذه الطاقات والكوادر وما يميز جبهة عبلين انها اكتشفت هذه الكوادر ووضعتها في المقدمة. جبهة عبلين تستحقون ان تقود قائمتكم هذه الكوكبة الواعية الشابة". واسهبت في شرحها حول أهمية ان تخوض الجبهة الانتخابات باسمها لان انتخابات السلطات المحلية ليس معركة داخلية ننشغل فيها بمعارك تنهك قوانا وتنبش فيها ماضي العائلات ومستقبلها. ان معركة الانتخابات المحلية مثلها مثل الانتخابات للكنيست. وهي وجه من أوجه مقارعة السلطة والتصدي لمخططات الحكومات المتعاقبة التي في الجوارير والمكشوفة ضد جماهيرنا كقانون يهودية الدولة وقانون كيمينتس سيء الصيت الذي يهددان وجودنا وبقائنا في وطننا.  وما يميز الجبهة انها الوحيدة في اغلبية مدننا وقرانا تخوض الانتخابات باسمها اسمها واضح وخطها السياسي واضح وتحت شعارها الحزبي. وتعمقت في كلمتها في ربط العام بالمحلي وخاصة ان سلطاتنا المحلية هي مرآة لقرارات تتخذ في الحكومة في أهمية عمل رئيس المجلس في التصدي لسياسة التمييز وكفاءته في تحصيل الميزانيات بكرامة. ولخصت كلمتها ان الانتخابات المحلية هي معركة على وجه ومستقبل أبنائنا وعلى ما تبقى لنا من حيز في هذا الوطن نخوضها باعتزاز وبصراحة ووضوح)).


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق