اغلاق

طلاب مدرسة الرّينة ج يحتفلون بيوم الزيت والزيتون

نظّمت مدرسة الرينه "ج " - وكعادتها في كلّ عام- يوما احتفاليٌا خاصًّا بموسم " الزيت والزيتون". أشرفت على هذا الموضوع مركّزة التربية الاجتماعية


تصوير:  مدرسة الرّينة "ج"

 المعلمة فيروز أمين بالتعاون مع سائر أعضاء الهيئة التدريسية ولجنة الأمهات.
استهلّ هذا اليوم الاحتفالي مدير المدرسة محمود مصاروة الذي هنّأ الطّلاب بموسم الزّيت والزّيتون وتحدّث عن أهميّة شجرة الزيتون المباركة وما تجود به علينا من الخيرات والبركات،  ثمّ تمنّى من الله  أن ديمها علينا نعمة  أبد الدهور.
وقد شمل اليوم ما يلي :
1. فعاليات تعليمية حول الزيت والزيتون: تعلّم ذو معنى خلال الحصص: تمَّ معالجة نصوص وقصص  وأوراق عمل وكتابة ابداعية متعلّقة بالموضوع.
2. تناول فطور جماعي من تحضير الأمهات وبمشاركتهنّ، تضمّن أكلات وحلويات شعبية خاصة بالموسم: مناقيش، مجدّرة، تبولة ،فطائر بسبانخ ، " ملاتيت" .
3. فعاليات لا منهجية ممتعة ضمن محطات وورشات عمل تنقّل الطلاب فيما بينها شملت :  ورشة عمل لصناعة مجسّمات باستعمال مادة "الطين"، ورشة عمل صابون من زيت الزّيتون،  فعالية أشغال يدويّة باستعمال أكياس الخيش،  ورشة "الشّيف الصّغير" وصنع خبز ع "الطّابع"، مسرح دمى وساعة قصّة من التّراث .
 وقام الطّلاب بعد ذلك بتقديم فعالياتهم المتميّزة  والتي شملت فقرات فنّيّة، اناشيد وأغاني تراثية رائعة حول شجرة الزيتون وفوائد الزيت والزيتون وعرضٌا خاصّا لفرقة الّدبكة ولفرقة الجوقة المدرسية.
ومن الجدير بذكره أنّ  طلّاب الصّف السّادس كانوا سفراءً لمفتاح القلب عند الصّف الأوّل وقاموا بتقديم فعالية حول قيمة الشّهر " الاشراك والمشاركة".
واختتم هذا اليوم مدير المدرسة حيث لخّص هذا اليوم مع طاقم المعلمين وعبّر عن فرحته بنجاح الفعاليات بكلّ ما فيها من برامج ممتعة وفعاليات مشوّقة أمتعت الطلاب وغمرت قلوبهم بالسعادة العارمة  فارتسمت البسمة على شفاههم  وبدت الفرحة جليّة على وجوههم. ثمّ أثنى أخيرا على مشاركة  لجنة الأمهات  ووجّه الشكر الجزيل للجميع وطلب منهن دوام التعاون والدعم والمشاركة.

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق