اغلاق

معنى حديث: ادْعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة

السؤال : عندي سؤال، وهو أني قد أصبت ببلاء كبير. فهل من حسن الظن بالله عند المصائب أن أتيقن أنه سيفرج الله عني، أو أتوكل على الله، وعلى مشيىٔته؟ وكذلك حسن الظن بالله

في صلاتي. فإذا كنت أصلي فهل أتيقن أن الله يقبل مني ما أقول كمثل ذكر الركوع والسجود؟ أو أكون خاىٔفا راجيا؟ فإذن أين يذهب قول النبي: ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة؟

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالمسلم يستسلم لحكم الله تعالى؛ عالما أن ما يقدره ويقضيه هو الخير له، ثم هو يحسن ظنه بربه تعالى، ويجتهد في دعائه؛ عالما أنه هو القادر على تفريج ما به، وأنه لا يعجزه شيء في السماوات ولا في الأرض، فادع الله أن يكشف ما بك محسنا للظن به، مسلما لاختياره وتدبيره ومشيئته.

واعلم أنه لا تنافي بين الأمرين بين إحسان الظن بالله، والتسليم لحكمه، فإنك تحسن الظن به في اختيار الخير لك، ثم إنك لا تدري أين يكون الخير، ومن ثم فإنك تستسلم لحكمه ومشيئته، وترضى بجميع قضائه وقدره.

واعلم أن صور إجابة الدعاء لا تنحصر في تحقق المطلوب، بل قد تكون إجابة الدعاء بصرف شيء من الشر عنك كان سيصيبك لولا دعاؤك، وقد تكون الإجابة بادخار ثواب هذا الدعاء لك يوم القيامة، ثم إذا ذكرت الله ودعوته في صلاتك وغيرها فكن خائفا راجيا، تخاف من آفات الدعاء وموانعه التي قد تكون متلبسا بشيء منها، وتكون راجيا فضل الله وسعة رحمته وعظيم جوده وبره، فتوقن بالإجابة بتوفية الدعاء شروطه، واجتناب موانع إجابته، ثم تكون على رجاء الإجابة بعد ذلك، فإن رد دعاؤك فإنك تعلم أنك أتيت من قبل نفسك.

ويزيد هذا بيانا ما قرره الشراح في معنى قوله صلى الله عليه وسلم: وأنتم موقنون بالإجابة. يقول القاري -رحمه الله-: قوله: وأنتم موقنون بالإجابة: أي كونوا عِنْدَ الدُّعَاءِ عَلَى حَالَةٍ تَسْتَحِقُّونَ بِهَا الْإِجَابَةَ مِنْ إِتْيَانِ الْمَعْرُوفِ، وَاجْتِنَابِ الْمُنْكَرِ، وَرِعَايَةِ شُرُوطِ الدُّعَاءِ كَحُضُورِ الْقَلْبِ، وَتَرَصُّدِ الْأَزْمِنَةِ الشَّرِيفَةِ، وَالْأَمْكِنَةِ الْمَنِيفَةِ، وَاغْتِنَامِ الْأَحْوَالِ اللَّطِيفَةِ، كَالسُّجُودِ إِلَى غَيْرِ ذَلِكَ، حَتَّى تَكُونَ الْإِجَابَةُ عَلَى قُلُوبِكُمْ أَغْلَبَ مِنَ الرَّدِّ، أَوْ أَرَادَ وَأَنْتُمْ مُعْتَقِدُونَ أَنَّ اللَّهَ لَا يُخَيِّبُكُمْ لِسِعَةِ كَرَمِهِ، وَكَمَالِ قُدْرَتِهِ، وَإِحَاطَةِ عِلْمِهِ، لِتَحَقُّقِ صِدْقِ الرَّجَاءِ وَخُلُوصِ الدُّعَاءِ؛ لِأَنَّ الدَّاعِيَ مَا لَمْ يَكُنْ رَجَاؤُهُ وَاثِقًا لَمْ يَكُنْ دُعَاؤُهُ صَادِقًا. انتهى.

وقال الطيبي -رحمه الله- في الكلام على هذا الحديث: قال التوربشتي: فيه وجهان: أحدهما، أن يقال: كونوا أوان الدعاء على حالة تستحقون منها الإجابة، وذلك بإتيان المعروف، واجتناب المنكر، وغير ذلك من مراعاة أركان الدعاء وآدابه، حتى تكون الإجابة على قلبه أغلب من الرد، وثانيهما: أن يقال: ادعوه معتقدين لوقوع الإجابة؛ لأن الداعي إذا لم يكن متحققًا في الرجاء لم يكن رجاؤه صادقًا، وإذا لم يكن الرجاء صادقًا، لم يكن الدعاء خالصًا، والداعي مخلصًا، فإن الرجاء هو الباعث على الطلب، ولا يتحقق الفرع إلا بتحقق الأصل. وقال المظهر: المعنى ليكن الداعي ربه على يقين بأنه تعالى يجيبه؛ لأن رد الدعاء إما لعجز في إجابته، أو لعدم كرم في المدعو، أو لعدم علم المدعو بدعاء الداعي، وهذه الأشياء منفية عن الله تعالى، وأنه جل جلاله عالم كريم، قادر لا مانع له من الإجابة، فإذا كان الأمر كذلك، فليكن الداعي موقنًا بالإجابة وأقول: قيد الأمر بالدعاء باليقين، والمراد النهي عن التعرض لما هو مناف للإيقان من الغفلة واللهو، بصدهما من إحضار القلب، والجد في الطلب بالعزم في المسألة، فإذا حصلا حصل اليقين، ونبه صلى الله عليه وسلم هذا التنبيه بقوله: ((واعلموا)) ونظيره في الكناية قوله تعالى: {ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون} نهاهم عن الموت على حالة غير الإسلام، وليس ذلك بمقدورهم، لكنه أمر على الثبات على حالة الإسلام بحيث إذا أدركهم الموت أدركهم على تلك الحالة، ثم اعلم أن التقيظ، والجد في الدعاء من أعظم آدابه، وأوثق عراه. انتهى.

فظهر لك بهذا أنه لا تنافي بين الحديث وبين ضرورة الجمع في العبادة بين الخوف والرجاء.

والله أعلم.


لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق