اغلاق

الحاج عدنان عبد الهادي، ام الفحم: ‘نحمل الشرطة مسؤولية نزيف الدم في الوسط العربي‘

قال الناشط الاحتماعي ومسؤول اللجنة الشعبية عن القرى المهجرة الحاج عدنان عبد الهادي من مدينة ام الفحم لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :


الحاج عدنان عبد الهادي - صورة وصلتنا من الحاج عدنان عبد الهادي

"في كل يوم نستيقظ ونقرأ ونشاهد احداثا مأساوية في مدينتنا أم الفحم وفي كل القرى والمدن العربية ، حيث ينتشر "غول" العنف بكل قوة ومثل عاصفة تجتاح مجتمعنا العربي في هذه البلاد ، فالأحداث المؤسفة التي وقعت في الأيام الأخيرة في مدينة يافا واللد والرملة والجليل وام الفحم وعكا وغيرها من المدن التي ابتليت بداء ومرض العنف ، حيث اصبح يتفشى هذا المرض الخبيث بين أبناء شبيبتنا العرب وتحت سمع وبصر الشرطة التي لا تقوم بواجبها لسحب السلاح وتقدم الجناة الى العدالة" .
واضاف البيان :" ان انتشار السلاح في وسطنا العربي اليوم اصبح مثل أي بضاعة في السوق يروج لها وتباع دون رقيب او حسيب والشرطة تتحمل جميع المسؤولية عما يدور في وسطنا العربي.
اننا نؤكد ان للشرطة ووزير الشرطة لها اهدافا سياسية من وراء ذلك ، حيث تريد ان يقتتل المواطنون العرب وان تسيطر عصابات المافيا على بلداتنا ومدننا وبذلك تستطيع من هناك تسيير الأمور على هواها" .

" عصابات الاجرام وحاملي السلاح يصولون ويجولون دون رقيب او حسيب "
وتابع البيان :" ان نقل السلاح من مكان لاخر ومن بلد لبلد اخر تحت سمع وبصر الشرطة دون رقيب وملاحقة، كما ان جريمة الاقتتال في منطقة مفرق مجدو تشهد على ذلك ، حيث ان العصابة كانت تصول وتجول في منطقة حساسة وعلى الشرطة ان تكون يقظة ولكن دون جدوى . وفي سنوات الستينات والسبعينات الماضية كانت الشرطة عندما يصلها خبر عن وجود قطعة سلاح لدى أي مواطن تقوم بالهجوم والبحث عن السلاح ومصادرته وتقديم صاحبه الى القضاء وكانت تنزل بهم اشد العقوبات من الخسائر في المال والسجن" .
واردف البيان :" اليوم نشاهد ونرى ان عصابات الاجرام وحاملي السلاح يصولون ويجولون دون رقيب او حسيب ولا سائل او مسؤول . اصبح الوضع لا يطاق ، وان حادث اختطاف المربي والمعلم في المدرسة الثانوية في ام الفحم شاهدٌ على التدهور والفساد الحاصل في مجتمعنا حيث اصبح البيت غير امن والشارع غير امن والمدرسة غير امنة.
نحن نطالب أعضاء الكنيست العرب التوجه الى المحكمة العليا للتدخل لإلزام وزير الشرطة بالعمل على سحب السلاح من جميع المواطنين وفرض غرامات على كل من يخالف ، والتوجه الى جمعية حقوق الانسان والمواطن والى الهيئات الدولية من اجل التدخل لإنقاذ الوضع المتدهور الذي اصبح الان لا يطاق . نحن نريد حياة امنة هادئة بدون عنف وقتل كما شاهدنا في الأسابيع والأيام الماضية، حيث سقط الشباب والشابات من أبناء شعبنا في الجليل والنقب والساحل . ان ذلك يقع على مسؤولية وزير الشرطة والقضاء ، ونحمل حكومة إسرائيل مسؤولية هذا الوضع المتدهور . ان حكومة نتنياهو هي السبب في انتشار هذا السلاح في وسطنا العربي و كما يقولون: "فخار يطبش بعضو"" .

" اننا شعب يدرك أهمية ان نكون موحدين "
وختم البيان :" اننا شعب يدرك أهمية ان نكون موحدين ويقظين امام هذا الغول المداهم والمنقض علينا في بلداتنا وقرانا ، ونطالب شبابنا وبناتنا وكل الخيرين ان يكونوا صفاً واحداً للتصدي لهذه الاعمال المشينة وغير الأخلاقية التي تتنافى مع قيمنا وعاداتنا وشهامتنا . ان الشباب الذين سقطوا نتيجة هذه الفوضى واننا لا نريد لهم مثل هذه النتائج ، اننا مرة اخرى نتوجه الى قوى الخير والسلام التوجه لسحب السلاح وإنقاذ بلداتنا من غول العنف والجريمة، لتبقى ام الفحم بلد الخير والتآخي" .


بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق