اغلاق

‘نريد جيلا متسامحا وعاما بلا عنف‘ - اهال من ام الفحم والمنطقة يلخصون 2018 ويتمنون اشياء كثيرة

أيام قليله ونطوي صفحة عام 2018 الذي مر على المجتمع العربي في البلاد بحلوه وبمره. كل شخص منا قد عاش تجربته بهذا العام بطريقه تختلف عن غيره وكُل منا يلخص

 
نديم جبارين - صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

هذا العام حسب وجهة نظره.
حول هذا الموضوع التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما اهال من مدينة ام الفحم والمنطقة للحديث عن آرائهم بشأن هذا العام وامنياتهم للعام القادم.
الشاب ابراهيم شريدي من سكان مدينة ام الفحم قال :" على الصعيد الشخصي كان هذا العام مميزا وعايشت نجاحات عديدة خلال أشهره واتخذت قرارات مصيرية غيرت مسار حياتي للأفضل. ولكن على الصعيد العام للأسف العنف والقتل والحرب لم تتوقف وما زلنا في كل يوم نودع ضحية جديدة من ضحايا العنف وكأن الموضوع بات روتينيا فلم نعد نرى ردة فعل في الشارع، بل فقط عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي خدرت الناس ولا تسمن ولا تغني من جوع.  اتمنى ان يكون العام الجديد مليئا بالخير والفرح لكل الامة العربية في البلاد وان ينتهي شلال الدماء وان تتم محاسبة كل من يحمل سلاحا غير مرخص".

 "مواطنون درجة ثانية"
المربية شدوان شيبان من سكان قرية البياضة قالت :" مثل كل الناس عايشت لحظات سعيدة مع اسرتي خلال هذا العام وعايشت ايضاً لحظات حزينة، لكنني استطيع ان الخص بأن عام  2018 كان مقبولا على الصعيد الشخصي. اما بالنسبة لمجتمعنا العربي في البلاد فقد كان عاما سيئا مليئا بالقتل وخاصه للنساء دون وجود اي رادع للمجرمين. وشاهدنا ايضاً كيف تم تهميشنا في البلاد لنصبح مواطنين درجة ثانية بسبب قانون القومية. ولكن اتمنى ان نتجاوز كل هذا في عام 2019 وان نعود الى ربنا ونهتدي للطريق الصحيح ونقوم بتربية ابنائنا تربية صالحة وننبذ العنف بكافة اشكاله".

"تحصيل الحقوق"
 المحامي احمد المالك من سكان بلدة مصمص قال :"  رغم الاوضاع الصعبة التي عاشها مجتمعنا العربي في عام 2018 في مختلف المناحي الحياتية سواء كانت الاقتصادية  او الاجتماعية او النفسية بسبب كل الامور السلبية التي نعيشها، ولكن استطعنا ان نثبت بأننا متراصون والتظاهرات القطرية الحاشدة تشهد على ذلك وخاصة التظاهرات ضد قانون القومية. واتمنى في العام الجديد ان نتمكن من تحصيل حقوقنا التي نستحقها في هذه الدولة. وادعو جميع المواطنين للمطالبة بحقوقهم وعدم السكوت والخنوع والتذمر بينهم وبين انفسهم".

 "عام صعب"
العاملة الاجتماعية دينا حسن معطي من سكان بلدة زلفه قالت :" مر علينا عام صعب بسبب الاحداث التي شهدتها البلاد وخاصة المجتمع العربي الذي استفحل به العنف بشكل كبير. اتمنى ان يكون العام القادم نقطة انطلاقة وتحول لدينا وان نباشر بتغيير أنفسنا قبل انتقاد مجتمعنا لان التغيير الحقيقي يبدأ من الذات ومن البيت والعائلة فلهذا كل شخص منا عليه مسؤولية محاسبة النفس وان يتعهد لنفسه ان لا يتعامل بالعنف ان كان لفظيا او جسديا حتى، لان مجتمعنا بحاجة للسلام والتآخي وتقبل الاخر كي نستطيع النهوض به".

"نتمنى عاما بيعدا عن العنف"
اللاعب نديم جبارين من سكان مدينة ام الفحم قال :" من منا لا يتمنى ان يعيش بأمان وسلام وان يجلس مع اسرته بساحه المنزل بلا خوف؟  ومن اجل تحقيق هذا الشيء في العام الجديد يجب على الشرطة اخذ دورها الاساسي بمكافحه العنف وعلى البلدية ان تواظب على النشاطات لفئة الشباب وان نقوم بمنازلنا بتربية ابنائنا تربية صحيحة بعيدة كل البعد عن العنف. وفي الختام اتمنى عاما جديدا مليئا بالمحبة والسلام والفرح للمجتمع العربي عامة ولأسرتي بشكل خاص ".

"جيل متسامح"

الشاب بهاء ابو حسين من سكان مدينة ام الفحم قال :" عام 2018 كان عاما مليئا باللحظات السعيدة والحزينة بالوقت ذاته. واستطعت خلال هذا العام انهاء دراستي الثانوية والالتحاق بسوق العمل للحصول على الخبرة والتجربة في الحياه قبل خوض المرحلة الجامعية وهذا امر يسعدني للغاية.
 واتمنى خلال العام الجديد ان استطيع خدمة مجتمعي الفحماوي والعربي وان استمر بنشاطات التطوع التي تعمل من اجل الانسانية والتي تنبذ العنف لخلق جيل جديد متسامح يتقبل الرأي الاخر"






دينا حسن معطي


شدوان شيبان


احمد المالك


بهاء ابو حسين


ابراهيم شريدي

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق