اغلاق

اهتمام عالمي بكتاب استقلال بلادنا آسفة على الازعاج

تلقّت الشاعرة والكاتبة الفلسطينية ابنة البروة " استقلال بلادنا " ، اتصالا من الاكاديمية الفرنسية ، لإعلامها بوصول كتابها اليهم ، ومعربين عن اعجابهم الشديد به ، بقوّة طرحه ومواضيعه،



صور من استقلال بلادي

وقوّة الكلمات وبلاغة العبارات وبان استقلال سائرة في طريق الكبار من المبدعين الفلسطينيين مثل محمود درويش وراشد حسين. وقد وصلت للبلاد لمقابلتها الدكتورة سعدية أقسوس ( جزائريّة الأصل مقيمة في فرنسا) وآثرت الشاعرة ان يكون اللقاء في مدينة عكّا. الدكتورة سعدية أقسوس تحضّر الى شهادة بوست دكتور وتهتم بكتابة ونشر مقالات عن الأدب في الداخل الفسطيني وصلت البلاد مع بداية الشهر وأجرت مع استقلال حوارًا في الانكليزية   ( قام بالترجمة ادناه من الانجليزيه الاعلامي رشيد خير) حول تجربتها الابداعية ومسيرتها الأدبية، وعن مساهمة المرأة الفلسطينية في الأدب الفلسطيني. يذكر أن استقلال بلادنا شاعرة وكاتبة قصصية، أصلها من قرية البروة المهجرة، مسقط رأس الشاعر محمود درويش، تعمل معلمة للغة الانجليزية قي مدرسة ابن خلدون الاعدادية بطمرة الجليلية، وهي غزيرة النتاج، صدر لها ديوان " آسفة على الازعاج "'، وسيصدر لها قريبًا مجموعتها القصصية الاولى " شحار ومشحرة ".
هذا وتظهر في الصور استقلال وفي يدها " متربة" ( كلمة منحوتة من تراب ومملحة) تحوي بداخلها تراب البروة للتعبير عن مدى عشقها لتراب بلادها. وعلى حدّ تعبيرها " وصل بي حبّ التراب حدّ الجنون فقمت بتفريغ مملحة الطعام من محتواها واستبداله بالتراب"
 
 نمط شعري حديث 
كيف تصنفين شعرك؟ في أي نوع أدبي (جانر) تضعين كتاباتك ؟
قصائدي اضعها في النمط الشعري الحديث الذي يجمع بين تقنيات المحادثة الوصفية , الفكاهية , الساخرة والسردية.
موضوعات كتاباتي موجودة على أضلاع المثلّث الثلاثة, إذ تهتمّ في ثلاث مجالات رئيسية: السياسة والمجتمع والحب.
في شعري السياسي (والكتابة بشكل عام) ، أتعامل مع القضايا السياسية التي تهمّ وتقلق شعبي العربي من المحيط الى الخليج والشعب الفلسطيني داخل إسرائيل والخارج .
في شعري الاجتماعي ، اتناول التقاليد الاجتماعية ، الحياة الأسرية والعلاقة بين الرجل والمرأة ، وتأثير الحياة الحديثة والصراع مع التقاليد والمعتقدات الدينية.
في الشعر عن الحب أكتب بشكل عام عن العلاقة بين الرجل والمرأة مع التركيز على: الحب الحقيقي ، الحب الرومانسي ، ، مشاكل الزواج ، وتعدد الزوجات.
من الضرورة ان أنوّه أن كتاباتي تعبر عن شواغلي كامرأة مثقّفة تؤمن بحرية التعبير عن الراي , والمساواة بين الرجل والمرأة.
عندما بدأت الكتابة ، أدركت أي "الأشياء والمواضيع" التي تدوم ، لذا كتبت عنها حتى يتذوقها المتلقي في أي وقت وفي أي مكان في المستقبل.
في بعض الأحيان ، تحفزني الأخبار على كتابة القصائد ، وبالتالي ، يتم أخذ الكثير من موضوعاتي من أحداث الحياة اليومية. على سبيل المثال ، عندما أقرأ احياناً بعض "الأخبار السيئة" أو أنظر إلى صورة صحفية للحرب أو للفقراء في جميع أنحاء العالم ، أشعر بحزن شديد وأعبّر عن تضامني مع "الضحايا" كتابةً. احياناً أخرى ، تكون التجربة مبتكرة من كثرة "الأشياء" التي أراها/أسمعها وأشاهدها  حولي ف "أرسم" فكرة القصيدة بالكلمات. على سبيل المثال ، قد أسمع صوت "رصاصة" ، وهذا الصوت يجلب فكرة القصائد (طلقة تُحضِر قصيدة) – شيء ما موجود في الواقع "يضربني" ويهزّني فيلهمني للكتابة!
 
لماذا اخترت الشعر عن غيره من أنواع الكتابة ؟
في الحقيقة, الشعر الذي أكتبه هو "شعر منثور"!.
وكتاباتي بشكل عام تتكون من الشعر والقصص!, فكتابي الأول يتكون من شعر (منثور) لكن كتابي الثاني القادم يحتوي على الكثير من القصص القصيرة.
ربما أفضل كتابة القصائد على القصص لأنني أفضل التعبير عن نفسي بكلمات أقل. وعلاوة على ذلك ، أنا شخصيا أحب الموسيقى وأجد "الموسيقى الداخلية" أكثر في الشعر من القصص.
بموازاة ذلك ، أفضل قراءة الشعر أكثر من القصص والروايات لأن الشعر يستغرق وقتًا أقل في القراءة. وأنا امرأة اعمل معلمة , وليس لدي الوقت الوفير للقراءة لفترة طويلة للأسف. لذلك أعتقد أن الناس من حولي مثلي ليس لديهم الوقت الكافي لقراءة نصوص طويلة. ومن خلال كتابة القصائد ، يمكنني جذبهم لقراءة قصيرة , غنية بالمعاني. أفضّل إعطاء "معانٍ كبيرة" في "النصوص القصيرة" للشعر!
 
كيف تم اختيار اسمك الشخصي ؟
اسمي الشخصي "استقلال" يرمز الى " الحرية ". اختار والدي هذا الاسم لأنه يحتوي على دلالات سياسية. أراد التعبير عن رغبته في "استقلال فلسطين" وعودتنا إلى البروة, بلدته المهجرة , مسقط رأسه . لقد كان طفلاً هناك عندما احتلت إسرائيل قريته وشعر بحزن شديد عندما تم اقتلاع أهلها وتدمير القرية عام 1948.
وأنا أيضا اتابع الاخبار في الدول العربية وأشعر بالغضب والانزعاج من الأشياء التي تحدث هناك. فالحكام هناك لا يستطيعون السيطرة على بلادهم ولا يستطيعون إنقاذ شعوبهم وحمايتها من الحروب.
زيادة على ذلك, اكتسبت المزيد من الثقة في كتاباتي لأن كلماتي كانت فعّالة وجذابة للكثير من الناس.
عندها تجرأت على إضافة كلمة "بلادنا" الى اسمي. كنت أعني بلداننا العربية ، للتعبير عن رغبتي في استقلال جميع الدول العربية دون أن تكون خاضعة لسيطرة الدول الاستعمارية الأخرى. هذه هي الطريقة التي صار بها اسمها المستعار "استقلال بلادنا" (استقلال بلداننا العربية).
 
رائحة تراب بلادنا  
بما أنني أعمل على الشعر الذي كتبته النساء في فلسطين عام 1948 ، هل ستقولين إن كتاباتك هي اسلوب جديد من الكتابة؟ ومن هم الشعراء المفضلون عندك ؟
نعم ، لدي طريقتي الخاصة في الكتابة واللغة والموضوعات. أشعر بالسعادة والرضا عندما يقول لي بعض القراء أن هذه القصائد نموذجية بالنسبة لي , تميّزني ويمكنهم أن يخمنوا أنني انا كاتبة هذه القصائد حتى لو لم أذكر اسمي. أخبرني آخرون أن قصائدي لها "رائحة تراب بلادنا".
من الشعراء المفضّلين لدي - محمود درويش وأحمد مطر , ومن الكتّاب زكي درويش (كاتب قصة قصيرة). وأشعر أنني قريبة وعلى تواصل بإبداعاتهم التي تهزّني فتحرّكني للكتابة.
 
ما مدى تقبل اشعارك في فلسطين والدول العربية؟
لقد تلقيت الكثير من الرسائل المشجعة من القراء والنقاد في فلسطين والدول العربية قائلين إنهم يحبون أشعاري لأنها تدور حولهم وتتحدث إليهم ، وخاصة قصيدتي "بائع الموتى" وهي قصيدة ساخرة جدّا , فكرتها مبتكرة, تتحدث عن أنواع مختلفة من "الموتى" في البلدان العربية لأسباب عديدة ، ليس فقط سبب سياسي (حرب) ، لقد تصوّرت أن هناك بائع على شاحنته التي تبيع الموتى! هذه القصيدة تهكّميّة جدّا, تجعلك تبكي أحيانًا وتجعلك تضحك أحيانًا أخرى!
 
في الواقع ، أكتب عن "بيئتي" الاجتماعية والسياسية بحيث يشعر القراء بأنهم قريبون مني فتجدهم يتلقون كتاباتي بالموافقة .
 
مقاطع من القصيدة التهكّميّة "بائع الأموات":
هل سمعتم قصّة البائع المتجوِّل في الشّارع العربيّ يوم العيد؟..
اعترضت طريقه "الجثث" المُبعثرة من المحيط إلى الخليج فحمَّلها على ظهر شاحنته وأخذ ينادي بعدها "بالميكروفون" مثل المجنون :

"يلّلا الميِّت!.. يلّلا الميِّت!"
معنا أموات أشكال ألوان:

معنا مطخوخ رصاص
معنا مطمور تحت الرّدم
معنا مفلوق صاروخ
معنا مسحوق تحت القدم !

"يلّلا الميِّت!..يلّلا الميِّت!"
معنا ميِّت- حيّ وميِّت
معنا ميِّت- ميِّت حيّ

معنا ميِّت من السّياسي اجتماعي- اقتصادي:
معنا ميِّت من الجوع/من الوجع/
من العَطَش/ من اللّطش/
من النَّعس/من الدَّعس/
من الجري/ من العري/
من التّعب/ من الجرَب/
من التَّشريد/ من التَّهجير/
من الشَّرد/ من البَرد/
من البطالة/ من العطالة/
من البِكا/ من الشَّقا/
من الهمّ/ من الغمّ/
من النَّسايب/ من القرايب/
معنا ميِّت من القهر/
معنا ميِّت من الصّبر...

"يلّلا الميِّت!..يلّلا الميِّت!"
معنا ميِّت- حيّ وميِّت
معنا ميِّت- ميِّت حيّ

معنا ميِّت من الحَرام:
من العَمالة/ من الهَمالة/ من النّذالة/
من الفساد/من الفسق /من الخيانة/ من الرّذالة/
من الحَسد/من الحقد/من اللّؤم/ من الغيظ/ من النّميمة/
من الكذب/من الكيد/ من الغيرة /من الضّغينة/
من الكحول/من الكوكايين/
معنا ميِّت من الهيروين..
معنا ميِّت عَ بائعة هوى/
معنا ميِّت من الجوى!
معنا ميِّت عَ "الشَّرف"
معنا ميِّت من القَرَف...

"يلّلا الميِّت!..يلّلا الميِّت!"
معنا ميِّت- حيّ وميِّت
معنا ميِّت – ميِّت حيّ

معنا ميِّت من السُّلطات:
معنا ميِّت من الخوف/ من القهر/من الخَرَس/
من الظُّلم/ من الحبس/من الكبت/من الحَرَس/
من العذاب/من التّعذيب/
من الاضطهاد/من التّمييز
من الشّنق/من الجَلد/ من الضَّرب
معنا ميِّت مخلوق مخنوق/
معنا ميِّت من الخازوق...

"يلّلا الميِّت!..يلّلا الميِّت!"
معنا ميِّت- حيّ وميِّت
معنا ميِّت- ميِّت حيّ

معنا ميِّت من الحرب:
معنا ميت من الربيع
معنا ميت من مصر
معنا ميت من الثورة
معنا ميت من تونس
معنا ميت من الجمرة
معنا ميت من سوريا
معنا ميت من الحمرا
معنا ميت من اليمن
معنا ميّت من السمرة!

معنا ميت من الشّهادة/من الدّبابة/ من الفراق
معنا ميِّت من العراق:
من بغداد / من النّجف/ من الموصل /من كربلاء/
معنا ميت من داعش
من الفُقدان..
معنا ميِّت ع الحَنان...
معنا ميِّت من لبنان:
معنا ميّت من تل الزعتر!
من قانا/من صبرا /من شاتيلا/من السّاحل
معنا ميِّت من الدّاخل:
من دير ياسين/
من مرج ابن عامر - من صَندلة /
من كفر قاسم/من سخنين..
معنا ميِّت من النّقب/ من المثلّث
معنا ميِّت من الجليلين!
معنا ميِّت من الهُويّة-
من العاطفة/ من القوميّة/
من الأسرلة / من المواطنة / من العنصريّة
من التّمييز / من الحقوق المدنيّة/
معنا ميِّت من "الضّواحي"..
ومن "الإخلاص المزدَوَج"!
معنا ميِّت من "المطرقة"/ من "السِّندان"
من "الضَّياع"/ من "الصِّراع"
من الأزمات/من الاحتلال
معنا ميِّت عَ الاستقلال!

..

وتنتهي القصيدة بحملة ساخرة من التنزيلات الهائلة Sale-

بدَّك ميِّت بِبَلاش؟
معنا الميِّت بِسواش!

بدَّك ميّت زَي الخَسْ؟
قرِّب جرِّب عِنّا وبَسْ!

بدَّك ميِّت مجنون مطحون مضمون ؟
لحِّق حالك قبل ما بُكرا تهون!

بدَّك ميِّت هَبيان؟
تفضَّل صوبنا إحنا العنوان
يلّلا قبل ما يموت الميِّت
وما يبقى عِنّا إلاّ العربي الميِّت..عالنِّسوان!

التعبير عن الشعر من خلال الصور
كتابتك للشعر تتجاوز الكلاسيكية لأنها تشمل الصور والصوت. ما هو سبب اختيارك لهذا النمط ، الذي أسميه "شعرا رسوميًا" ؟
أعتقد أنه ينبغي التعبير عن الشعر من خلال الصور والموسيقى لتتناسب مع روح العصر. مما يعزز معنى القصيدة ويثير اهتمام القارىء أكثر. وبما أنني كاتبة هذه القصائد ، أشعر أن باستطاعتي أن أنقل روح القصيدة من خلال قراءتي وأشعر بأن صوتي يعبّر عن النغمة المناسبة ونبرة الكلمة.
 
يبدو أنك تضعين نصوصك على نمط محمود درويش ؟
أنا في طريقه جزئيا, خاصةً في موضوعاته. جئنا من نفس البلدة المهجّرة ، قرية البروة التي تم إخلاؤها ، ونحن أقارب ، بالمناسبة ، فهو أحد أخوالي. ومع ذلك ، تختلف لغتي وأسلوب كتابتي من ناحية الصور والموسيقى. تتمتع قصائدي بطابعها الخاص, مفرداتها, وخصائصها ونكهاتها.

 كيف يرتبط شعرك بشعر المقاومة؟
كما قلت ، لقد جئت من قرية البروة المهجّرة ، لكني أعيش في مكان آخر الآن ، وهو ما يعني أنني لاجئة في وطني. لذلك ، فإن شعري يقاوم هذا الظلم الناجم عن الاحتلال. بالإضافة إلى ذلك ، مثل معظم الفلسطينيين في الدّاخل ، أعيش في ظل التمييز وعدم المساواة. لذلك يرتبط شعري بشعر المقاومة في مواضيعه، وطموحه للحرية والعدالة والمساواة واستقلال فلسطين والعلاقات السلمية بين الشعبين - الإسرائيلي والفلسطيني.

في محاربة قانون القوميّة
كتبت  لمحاربة "قانون القوميّة" العنصري:
(الى منظمة العفو الدّوليّة)
احتلالنا بخير!
استفزازنا بخير!
بعثنا اخبارنا مع الطّير
لولا قوانين طمس الغير
احنا بخير!
احنا بخير!
 
كذلك كتبت   ״أنا هنا أكثر״:
أنا هنا أكثر
أنا هنا- في بلادي
مع "عروبتي" أكبر!
( كلمة "أكبر" هنا تُقرأ  مرة مع فتحة على الباء بمعنى "أصبح أكبر حجمًا" ومرةً مع ضمة على الباء بمعنى "أنمو")
 
تاريخك الشخصي؟ ، تاريخك كشاعرة امرأة؟
إن تاريخي هو تاريخ سيدة لاجئة ، وهي ابنة لأب لاجئ. أستطيع أن أقول أننا نعيش اللجوء   والتهجيرة بالوراثة. وقد كتبت قصائد كثيرة عن هذا الموضوع اقتبس منها مقطوعة صغيرة تسمى "تهجيرة" / "نكبة" :
تعثّر أبي
وهو يهرول
فأصيب جبيني أنا!
تم تهجير معظم أقاربي ، من جانب والدي (عائلة عيد) ومن جانب أمّي (عائلة درويش) وقد غادروا فلسطين عام 1948. والآن ، يعيشون في الدول العربية - لبنان وسوريا والإمارات وأبو ظبي وأيضاً في أمريكا.
لم أقابلهم حتى الآن. أفكر فيهم دائما وأشعر أن "جسدي" فقد أجزاء منه.
كتاباتي تتاثّر بهذا الأمر وهناك دموع مالحة مخبأة وراء ابتسامتي. يمكنني تسميتها ب "دموع قلبي المكسور".
في طفولتي ، عشت في اسرة أبوية محافظة ، تفضل الذكور على الإناث. اجبرتني على استثمار وقت طويل وجهد لبناء نفسي. كان هناك الكثير من القيود التي أحاطت بي, والظلم والإجحاف ، لذلك كنت أحلم بالحرية – وانعكس حلمي في كتاباتي. على الرغم من هذه الصعوبات ، تمكنت من مواصلة دراستي الأكاديمية وحصلت على الماجستير في اللغة الإنجليزية, وأواصل دراستي الان للحصول على درجة الدكتوراه..
بسبب الظروف الصعبة التي نواجهها اجتماعيِّا وسياسيِّا ، لا يمكنني أن أشعر بالتفاؤل بشأن مستقبلنا. لكن على الرغم من كل شيء ، لن أسمح لنفسي بأن أكون أكثر تشاؤما, لذا  امنيتي أن أعزف سمفونيات الفرح والاستقلال مع كل عربي اينما كان ، والاحتفال بزوال الذلّ, الظلم والفساد , تحقيق العدالة والأمان واسترداد الكرامة ونيل الفرص والسيادة في العالم العربي العالم من المحيط إلى الخليج .





بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق