اغلاق

‘ ابناء صفي لكم حنيني‘ - طلاب من البعنة ودير الاسد يلتقون بعد فراق 30 عاما

سنة ، ثم سنة .. حتى مرت 30 سنة ، منهم من تزوج ورزق بابناء واحفاد ومنهم من شق طريقه في مشواره العملي ومنهم من اختار التقديم في المسار العلمي ..
Loading the player...

لكن ذاكرة واحدة لم تمحوها كل هذه السنوات بحلوها ومرها وتعبها  ، الزملاء في مقاعد الدراسة ...
هذه ما اكدته الصور التي التقطت في حفل جمع مواليد عام 1973 من قريتي البعنة ودير الاسد  في الشاغور ، اذ بادر رأفت عريان وحسان بدران من البعنة  لاقامة هذا اللقاء الذي جمع مواليد عام 1973 ،  بالبحث عن ابناء صفهم  من صف البستان ولغاية  المرحلة الاعدادية ،  ومن ثم انتقلوا للبحث عن طلاب المرحلة الثانوية التي جمعت طلاب من البعنة ودير الاسد معا ..
 وبعد البحث استطاعوا الوصول الى اكثر من 60 اسما لطالب وطالبة  ثم انطلق مشوار البحث عن الهواتف وتوجيه دعوة شخصية  لابناء الصف ، من اجل ان يعيدوا ذكريات الماضي..
 لبت الدعوة مجموعة كبيرة  التي وصلت لقاعة قصر الباشا وتناولوا  معا وجبة عشاء ،  في اجواء سيطرت عليها ذكريات الماضي ،  المغامرات الحلوة والمرة منها ...
 شاركت باحياء هذه الامسية ، فرقة الدبكة البعناوية  "ملائكة الجليل"  بقيادة علي بكري .

" فرحتنا بهذا اللقاء لا توصف "
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الناشط الاجتماعي رافت عريان تحدث عن اللقاء قائلا :" ان نواة اعادة ذكريات طفولتنا مع ابناء الصف من مواليد 1973 بدأت منذ فترة طويلة الفكرة وقمت بعرض الموضوع على صديقي وابن صفي حسان بدران وبعدها  انطلقنا بعملية البحث عن الاسماء وارقام الهواتف بلهفة كبيرة .. حتى تم هذا اللقاء الاكثر من رائع ،  لا استطيع ان اصف الشعور ونحن نلتقي على مائدة واحدة بعد فراق طويل فرحتنا لا توصف ، انتهز الفرصة لأشكر من حضر ومن لم يستطع كما اشكر كل من تبرع وساهم لإنجاح المشروع ".
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع حسان بدران حيث قال :" بصراحة الفكرة كانت تراودني منذ فترة طويله وبحكم عملي ، كنت التقي مع عدد من ابناء الصف وعند اللقاء  كنا نخاطب الواحد الاخر " كيف حالك ابن صفي؟" ،  ومن هنا جاءت الفكرة ..  اتوجه بالشكر والعرفان للجميع ولكل ابناء صفنا الذين حضروا والذين لم يستطيعوا الوصول وعبر موقعكم الموقر اتوجه بالشكر والعرفان لأبناء صفنا جميعا ولكل من دعمنا وانجح هذا اللقاء ".
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الدكتور سعيد عمر من دير الاسد احد  المشاركين في اللقاء قال  :" بعد ما يقارب فراق 3 عقود اجتمعنا اليوم في  خطوة ومبادرة رائعة جدا .. شعوري لا يوصف بعد ان وصل ابن صفي ووجه لي دعوة من اجل اللقاء وها نحن اليوم نلتقي ونرسم البسمة على وجوه الجميع اتوجه بالشكر للقائمين والمبادرين لهذه المبادرة ".


مجموعة صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما 




































































































































































































































































لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق