اغلاق

اختتام مؤتمر دائرة تعميق المساواة في الهستدروت لتشغيل اصحاب الاعاقة العرب

اختتم يوم أمس السبت في مدينة عكا المؤتمر الرابع لتشغيل ذوي الاعاقات في المجتمع العربي الذي عقد بمبادرة دائرة تعميق المساواة في الهستدروت، هذا المؤتمر


تصوير الهستدروت- علاقات عامة 

الذي يهدف ايضا الى تحسين ظروف معيشة ذوي الاعاقات.
وجاء في بيان صادر عن الهستدروت: (( شارك في فعاليات المؤتمر الذي استمر على مدار 3 ايام كل من رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة والمسؤول عن تشغيل ذوي الاعاقة في مكتب رئيس الهستدروت جاي سيمحي اضافة الى عضو الكنيست يوسف جبارين وشخصيات عديدة ومسؤولين.
افتتح المؤتمر رئيس دائرة تعميق المساواة في الهستدروت دخيل حامد الذي شدد على دور دائرة تعميق المساواة في تعزيز مكانة ذوي الاعاقة في المجتمع العربي، ودعمهم من اجل الانخراط في سوق العمل، ورفع الوعي لحقوقهم من خلال تزويدهم بكافة المعلومات اللازمة. واشار ايضا "ان الاحصائيات تشير الى وجود ما يقارب 25% من ذوي الاعاقة في المجتمع العربي وان عدم دمج هؤلاء في سوق العمل يكلف الدولة اكثر من ستة مليارد شيكل سنويا". واختتم حديثة داعيا الى رفع مخصصات الاعاقة لتصل الى الحد الادنى للأجور وهو 5300 شيكل شهريا كي يستطيع ذوي الاعاقة اعالة انفسهم والعيش بكرامة. 
اما رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة فشدد في حديثه على ان "انسانية كل دولة تقاس من خلال كيفية تعاملها مع ذوي الاعاقة". وناشد في حديثة كافة رؤساء السلطات المحلية العربية كونها الجسم الاكبر المشغّل في كل قرية ومدينة عربية، ضرورة تطبيق القانون القاضي بالتمثيل الملائم لذوي الاعاقة في الوظائف في المجالس المحلية، مشيرا الى انه لا يوجد بعد الوعي الكافي لدى ذوي الاعاقة بما يتعلق بالحقوق التي يستحقونها وبالامتيازات الضريبية المختلفة التي بالإمكان الحصول عليها. 
اما المسؤول عن تشغيل اصحاب الاعاقة في الهستدروت جاي سيمحي فقال في كلمته "ان تشغيل ذوي الاعاقة في سوق العمل امرا ينص عليه القانون وليس بمثابة حسنة من احد  واكد ايضا ان انخراط اكبر عدد ممكن من ذوي الاعاقة في سوق العمل تطبيقا للقانون سيؤدي الى تغيير الصورة النمطية عن الفئة والافكار المسبقة تجاهها".
وألقت رئيسة نعمات في مركز الجليل ختام واكد كلمة باسم رئيس الهستدروت آفي نيسانكورن الذي اشار خلالها الى "ان تشغيل ذوي الاعاقة من شأنه ان يساهم بشكل كبير في رفع مستوى جودة القوى البشرية في سوق العمل. الأمر ليس سهلا ويتطلب تعاونا من كافة الجهات. ان الهستدروت ستستمر في جهودها من أجل تحقيق هذا الهدف".
وكانت الحلقة الاولى من النقاش قد تمحورت حول المعيقات التي تقف من وراء عدم انخراط ذوي الاعاقة العرب في سوق العمل حيث استعرض مدير عام شركة "الفنار" التي تدير مراكز "ريان" في المجتمع العربي احسان هنو نشاطات وفعاليات مركز ريان تجاه ذوي الاعاقة وقضية استيعابهم في اماكن العمل.
وادار هذه الحلقة مدير قسم علاقات ارباب العمل في شركة "الفنار" فادي حلبي، حيث شارك في هذه الحلقة ممثلين عن الشركة المركزية للتوزيع، شركة "سيم"، شركة "بابكوم سنتر" شركة "هميشاكم"، شركة "رمبا" وشركة هاشتاج. واستعرض حلبي في كلمته اهمية عمل مراكز ريان قائلا "ان المركز لا يعمل فقط لإيجاد العمل المناسب لذوي الاعاقة، انما من خلال ملائمة الشركة المُشغّلة ومدى المرونة التي تبديها في اجراء التغييرات لتتلاءم واصحاب ذوي الاعاقة الامر الذي يعود بالفائدة الكبيرة على صاحب الاعاقة وعلى الشركة المشغّلة كما اثبتت تجارب عديدة واكبناها مؤخرا"، على حد تعبيره)).
 
"نُشغّل حوالي 3000 من العاملين والعاملات ذوي الاعاقة خاصة في الضواحي"
اضاف البيان: (( من جهته قال اريئيل ليفي المدير العام لشركة "هميشاكم": "كوننا الشركة الوطنية لدعم ودمج ذوي الاعاقة  فإننا نُشغّل حوالي 3000 من العاملين والعاملات ذوي الاعاقة خاصة في الضواحي. جل نشاط شركتنا في السنوات الاخيرة هو تأهيل ذوي الاعاقة للانخراط في سوق العمل وفي وظائف عادية. ونملك قصص نجاح لمئات العمال الذي تم استيعابهم في شركات كبيرة في سوق العمل". 
وقال خالد محاميد عضو المركز النضالي لأصحاب الاعاقة خلال المؤتمر "ان الحكومة الحالية خدعت اصحاب الاعاقة فيما يتعلق بالنضال الاخير الذي كان هدفه رفع مخصصات الاعاقة". ودعا محاميد كافة ذوي الاعاقة الى الخروج الى النضال لإحداث ثورة بكل ما يتعلق بمطالب اصحاب الاعاقة وتحصيل الحقوق والوصول الى الانجازات المطلوبة.
وتحدث النقابي جهاد عقل رئيس غرفة الطوارئ ونائب رئيس قسم التنظيم المهني في الهستدروت سابقا معتبرا خصخصة الخدمات والنشاطات التي تُقدم الى اصحاب الاعاقة بمثابة تنصل الحكومة من مسؤوليتها تجاه هذه الفئة. واشار ان اي جسم خاص يأخذ على عاتقه تقديم الخدمات لذوي الاعاقة يهدف بادئ ذي بادئ للربح الذاتي والتجارب اثبتت ان الخصخصة ليست بالضرورة امر ناجع. واضاف قائلا:" ان توسيع دائرة التمثيل المناسب لذوي الاعاقة في اماكن العمل والزام المشغّلين به لم يكن بالأمر السهل على الحكومة ان تتبناه، لكن بسبب الضغط الذي مارسته الهستدروت بهذا الصدد تم تطبيقه، الامر اثمر لاحقا بسلسلة خطوات مهمة لذوي الاعاقة".
واعرب د. يوسف جبارين عضو الكنيست من القائمة المشتركة خلال مشاركته في احدى حلقات المؤتمر ان المبادرات المجتمعية الذاتية لذوي الاعاقة  والتمكين المجتمعي بهذا الخصوص هما الكفيلين بتحقيق الانجازات التي نصبو لها فيما يتعلق بذوي الاعاقة وان التنسيق البرلماني وحده غير كافي معربا عن استعداده للتجاوب مع اي مبادرة بهذا الخصوص من اجل طرح الموضوع على الصعيد البرلماني. 
ومع نهاية المؤتمر واختتام اعماله استعرض حامد اهم التوصيات التي تم التوصل اليها خلال حلقات النقاش من بينها العمل على توسيع دائرة المواصلات العامة واقامة مراكز معلومات باللغة العربية، تشجيع ودعم المبادرات الشخصية لتشغيل اصحاب الاعاقة خاصة فيما يتعلق بتشغيل الجيل الشاب، العمل على منالية المؤسسات الاساسية واتاحتها امام ذوي الاعاقة وتوسيع شبكة المراكز التشغيلية ودورات التأهيل بما يتلاءم مع احتياجات سوق العمل)).

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق