اغلاق

ارتفاع بعدد المصابين بمرض السرطان من جيل الشباب في البلاد

بين السنوات 2011 و 2015 عاش في اسرائيل 94148 شخص تم تشخيصهم كمصابين بمرض السرطان ، من بينهم 13% ( 12285 شخصا ) كانوا في

 
الصورة للتوضيح فقط 

جيل 20 سنة الى 44 سنة .
وتظهر هذه المعطيات في تقرير جديد نشره مركز البحث التابع للكنيست ، والذي يعرض لاول مرة معطيات حول لاصابة بمرض السرطان في صفوف جيل الشباب .
ويتضح من التقرير " ان مرض السرطان الاكثر انتشارا في صفوف شريحة الجيل من 20 سنة الى 44 سنة هو سرطان عنق الرحم ( 3440 مصابة بالمرض ) ، وفي المرتبة الثانية سرطان الثدي ( 2437 مصابة بالمرض ) ومن ثم سرطان الغدة الدرقية ( 1594 مصابا بالمرض ) .
ووفقا للتقرير فقد عاش في السنوات 1996 الى 2000 في اسرائيل 62271 شخصا مصابا بمرض السرطان من بينهم 11% ( 6798 مصابا بالمرض ) من جيل 20 سنة الى 44 سنة .

" التشخيص المبكر "
يشار الى ان سلة الخدمات الصحية تشمل 3 فحوصات لتشخيص مبكر للاصابة بالسرطات لدى " أشخاص في خطر " ، وهي : فحصوات لسرطان الثدي للنساء في جيل 50 سنة الى 74 سنة ، فحص سرطان القولون لجيل 50 سنة فما فوق وفحوص سرطان عنق الرحم للنساء في جيل 35 سنة الى 54 سنة ، اي ان النوعين الاولين للفحوصات لا يشملان شريحة الشباب والشابات .
ويأتي نشر هذه المعطيات بعد وقت قصير من نشر معطيات للمعهد الوطني للبحوث خول خدمات الصحة في اسرائيل ، حيث تبين " أن نسبة النساء الاسرائيليات اللواتي يتوجهن لاجراء فحوصات الكشف المبكر عن سرطان رحم العنق هي من الاكثر الانخفاضا في العالم الغربي ، اذ ان نصف النساء في جيل 34 سنة الى 54 سنة خضعت للفحص في السنوات الثلاث الاخيرة ".
ويعتبر الجيل واحدا من عوامل المخاطر للاصابة بمرض السرطات ، والاطباء يبدون في السنوات الاخيرة اهتماما بشريحة الشباب المصابين بهذا المرض .

" احتياجات مختلفة "
وتقول شيرا سيغل - كوفرمات ، مديرة جمعية " مركاز تال " ومبادرة " حلاسرتان " : " في كل يوم يتم تشخيص 10 مصابين شباب بمرض السرطات . التقرير يظهر بشكل واضح ان منظومة الصحة لا تُعرف المصابين بمرض السرطات الشباب كمجموعة متستقلة رغم مميزاتها وحاجاتها الخاصة . نحن نناشد وزارة الصحة الاعتراف بمجموعة مرضى السرطان الشباب وملائمة سياسة العلاج لهم ، كما يتم التعامل مع هذه الشريحة من المرضى في الدول الغربية " .
اما عضوة الكنيست ميخال بيران ، عضو لجنة العمل ، الرفاه والصحة البرلمانية ، فقالت : " عندما تكتشف جندية عمرها 20 سنة انها مصابة بمرض سرطان الرحم وتخضع للعلاج الى جانب رجل مسن يعاني من سرطان البروستاتا ، فان أنواع العلاج والدعم التي يحتاجها الاثنان مختلفة تماما " .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق