اغلاق

كفرمندا : أهال يتمنّون فتح صفحة بيضاء بالعام الجديد بلا عنف

يتصدر تحقيق التآخي والتسامح والهدوء ، قائمة الأمنيات التي يرجو عدد من الاهالي في كفرمندا تحقيقها والتمتع بها في العام الجديد 2019 ، بعد سنة طغت عليها


احمد عبد الحميد

أحداث العنف ، في ظل انتخابات السلطة المحلية ، التي لا زالت تُلقي بظلالها على الحياة في البلدة وفي اوساط الأهالي هناك.
وفي جولة قام بها موقع بانيت ، أعرب عدد من الاهالي ، عن أملهم بأن " تجتاز كفر مندا محنة العنف الانتخابي، وان يمضي أهالي القرية نحو عام جديد تملأه المحبة والتآخي .. وان يكون عاما للتسامح والتوادد ونبذ العنف والكراهية والعمل المشترك بين الجميع ، من اجل قيادة كفر مندا ، نحو بر الامان " .
مراسلتنا دوّنت امنيات موظفين في المجلس المحلي للعام الجديد.

" أتمنى عودة المحبة والتاخي "
أكثر ما يتمنّاه ابراهيم بشناق في العام الجديد ، هو عودة التآخي والمحبة الى قرية كفرمندا ، التي عانت الامرّين ، اثر الاحداث العنيفة التي عصفت بها ، جراء الانتخابات للسلطة المحلية. يقول بشناق لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" أتمنى من أهل بلدي جميعا ، ان يعملوا كل ما بوسعهم من اجل وقف الانقسام ووضع حدّ لتفسّخ نسيج العلاقات بين أهلنا.أدعوهم الى تعزيز قيم التسامح والتاخي والمحبة".
ومضى بشناق قائلا :" ان دخول العام الجديد يُشكل فرصة لإعادة النظر بمجريات الاحداث ، وإبقاء الماضي العنيف في حقيبة 2018 ، وعدم السماح بجرّ ذيوله في العام الجديد ، حتى نفتح صفعة بيضاء جديدة ، نملأها بحبنا لبلدنا كفر مندا ، ونسعى جميعا من اجل الحفاظ عليها وإخراجها من محنة 2018 ، وان نعود للاهتمام بها  لتكون كفرمندا للجميع وليست لشخص واحد وان تعود بلدنا متحابة  ، متآخية ، كما كنّا في السابق ، ولنجتاز سوية هذه المحنة التي واجهناها في الفترة الاخيرة " .

" نُريد كفر مندا التي عرفناها في الماضي "
احمد عبد الحميد يتمنّى هو الاخر ، تحقيق غد أفضل لكفر مندا ، بعد الاحداث العصيبة التي مرت بها في الاشهر الاخيرة. يقول عبد الحميد :" اتمنى في السنة القادمة ان يسود بلدنا الهدوء والمحبة والتفاهم والاحترام  ، وان تعود كفرمندا الى سابق عهدها ، بلدة متاحبة ، وان ننتهي من قضية العنف المستشري في قريتنا ونمنع تمدده الى العام الجديد ، بحيث يعمل أهل بلدنا جميعا في سبيل تعميم ثقافة التآخي والتسامح والمودّة، والحدّ من النعرات العائلية ، لتكون السنة القادمة سنة خير على الجميع ، خالية من مشاهد العنف التي مزّقت الصفاء وهدأة البال التي سادت في كفر مندا ".

" الصبح من جوف الليل ينبثق "
جابر عبد الحميد يُدلي بدلوه قائلا : " سنة تنقضي بكل ما حملت من أحداث ، وتمنياتنا للسنة القادمة للجميع بالخير والعطاء والسعادة ، وان يسبغ الله عليكم فيها ثوب العافية والصحة وتحقيق الاماني العالية والوصول بالنفس لاعلى درجات الرضا والقناعة ومحبة الناس للناس فيها وانتماء لبلدنا الطيب وأهله . وما يحزن ان شعبنا  في حال لا يرضي احدا عاقلا ، وفيه من الهم والغم والحزن ما فيه ، وان كان النصر من رحم المعاناة ، فان الصبح من جوف الليل ينبثق " .


ابراهيم بوشناق


جابر عبد الحميد

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق