اغلاق

رئيس مجلس الرامة المحلّي يتوجّه للمحكمة:‘امنعوا الشرطة من دخول بلدنا‘- الشرطة تعقب

علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنّ شوقي أبو لطيف رئيس مجلس الرامة المحلّي قدّم التماسا للمحكمة العليا يطالب من خلاله بإبعاد الشرطة عن الرامة ومنعها


شوقي ابو لطيف -رئيس مجلس الرامة المحلي

من دخول القرية .
وفي حديث أجراه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع شوقي أبو لطيف حول الموضوع قال : " قمت بتقديم طلب الى محكمة العدل العليا طالبت من خلاله ابعاد الشرطة عن قرية الرامة وعدم السماح لها بدخول القرية وذلك لأنّ الشرطة لا تقوم بواجبها وبالمطلوب منها ، انّما تعمل فقط على مضايقة أهل البلدة ، والدليل على ذلك أنّه وقع في الرامة 40 قتيلا والشرطة لم تصل الى الجناة بينما تقوم وبشكل دائم بنصب حواجز في القرية ومضايقة الناس عن طريق اجراء تفتيش في المركبات وتحرير مخالفات وتوجيه الاهانات واخافة الناس والمس بالمحلات التجارية وبرزق أصحابها عن طريق وقوفها في مداخل هذه المحلات مما يجعل الناس يفضلون عدم الدخول الى المحلات وشراء الحاجيات وهذا أدى الى تدني الأوضاع الاقتصادية في الرامة بسبب هذه التصرفات ".

"توجهت للشرطة عدة مرات ولم تتجاوب"
وأضاف رئيس مجلس الرامة : "  وعليه انا أقول أنه لو نجحت الشرطة بالوصول الى حل لغز قضية قتل واحدة سنقول لها كل الاحترام ولكن للأسف هذا لا يحدث فوجود الشرطة وقلة وجودها في القرية هو واحد بل ان قلة وجودها أفضل للأسباب التي ذكرتها ".
وتابع رئيس مجلس الرامة  شوقي أبو لطيف : " تجدر الاشارة هنا الى ان رجال الشرطة الذين يدخلون القرية يتبعون للوحدة المركزية في الشرطة " اليمار"  وهم مزودون ببنادق لاخافة الناس وادخال الذعر الى قلوبهم .وكذلك يجب ان اذكر اني توجهت واكثر من مرة الى مساعد قائد لواء الشمال لكي يتدخل في الموضوع قبل توجهي للمحكمة وانتظرت اكثر من شهر دون ان القى تجاوبا مما دفعني لأن اتوجه للقضاء " .

الشرطة : "توجه رئيس المجلس غريب.. يجب ان يبارك عملنا"
هذا وفي تعقيبها على الموضوع  أفادت الشرطة :" انه لأمر غريب كيف ان عمل الشرطة لمحاربة الاجرام الخطير من اجل تقوية الأمان الشخصي يتم تفسيره على انه "مضايقة " والغريب اكثر هو توجه رئيس المجلس ضد عمل الشرطة على معالجة مخالفات العنف من اجل تقوية امان المواطن بعد أحداث عنف كان من بينها عملية قتل مزدوجة واطلاق نار باتجاه بنك والقاء عبوات ناسفة وعمليات حرق حدثت في القرية مؤخرا" . 
وأضافت الشرطة في تعقيبها : " في عمل الشرطة في القرية تم العثور على أسلحة ووسائل قتالية ومختبر مخدرات وتم اعتقال سائقين يقودون دون رخصة قيادة وتم العثور على أشخاص مطلوبين للتحقيق " .
وأنهت الشرطة تعقيبها بالقول :" بدل ان يتم القاء التهم الباطلة على الشرطة كان من المفروض مباركة الشرطة على عملها هذا. الشرطة سوف تستمر في العمل ضد المجرمين وضد الاجرام الخطير بشدة وفي كل مكان وكل زمان بهدف المحافظة على القانون وعلى سلامة وأمن الجمهور " الى هنا تعقيب الشرطة .

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق