اغلاق

مسنون يتسابقون مع شباب في درجة حرارة - 52!

تنافس 16 عداءً من مسنين وشباب في درجة حرارة بلغت 52 تحت الصفر، وهو أبرد سباق رسمي في العالم بقرية أويمياكون الروسية،


صورة للتوضيح فقط

التي تعرف بأنها أبرد مكان مأهول بالسكان على وجه الأرض.
ووفقًا لموقع الكتروني، تجمع العداءون الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و71 عامًا، للتسابق في درجة حرارة 52 تحت الصفر، في ماراثون يقشعر له الأبدان، وذلك لمدة 42 كلم.
وسافر العديد من السياح من أستراليا وتايوان واليابان والهند، لمشاهدة أبرد سباق في العالم، ويقول العداء إيغور إبراموف، إنهم أرادوا أن يجروا السباق في درجة حرارة تبلغ "-52" لكي يوضحوا للرياضين كيفية التكيف مع درجات الحرارة المنخفضة للغاية.

ونفذت إيليا بيستريف أطول مسافة في هذا السباق، حيث ركضت لنحو 39كلم، بينما ركض أصغر المشاركين صاحب الـ21 عامًا لمسافة 10 كلم في ساعة واحدة، فيما جرى العداء صاحب الـ 71 عامًا 15 كيلومترًا في ساعتين ونصف.
وقال منظم السباق ألكسندر كريلوف، إنه يعتزم تكرار هذا السباق مرة أخرى، ويأمل أن يشارك المزيد من العدائين الشجعان القادرين على تحمل درجات الحرارة الشديدة فيه.

لمزيد من اشي بحير اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق