اغلاق

السعودية تهزم لبنان 2-صفر وتتأهل للدور الثاني في كأس آسيا

حجزت السعودية مكانها في الدور الثاني لكأس آسيا لكرة القدم بعد فوز مقنع 2-صفر على لبنان باستاد آل مكتوم في دبي يوم السبت لتحقق انتصارها


لاعبون بالمنتخب السعودي يحتفلون بفوزهم على لبنان بكأس آسيا لكرة القدم في دبي يوم السبت.Khaled DESOUKI / AFP

  الثاني على التوالي في المسابقة القارية.
ومنح فهد المولد التقدم للمنتخب السعودي بعد 12 دقيقة مستغلا خطأ من جورج ملكي مدافع لبنان، وضاعف لاعب الوسط المدافع حسين المقهوي النتيجة في الدقيقة 67 من مدى قريب.
وبهذه النتيجة، حققت السعودية انتصارين متتاليين في بداية مشوارها في كأس آسيا لأول مرة منذ 1996، عندما أحرزت اللقب في نهاية المطاف في الإمارات أيضا. كما حافظت على شباكها نظيفة في مباراتين متتاليتين في المسابقة القارية للمرة الأولى منذ نسخة عام 2000 في لبنان.
ورفع المنتخب السعودي، البطل ثلاث مرات، رصيده إلى ست نقاط في صدارة المجموعة الخامسة بينما ظل لبنان في المركز الأخير بعد تلقيه الهزيمة الثانية على التوالي.
وتلتقي قطر، التي تملك ثلاث نقاط بعد فوزها على لبنان في مباراتها الافتتاحية، مع كوريا الشمالية في اللقاء الآخر بالمجموعة يوم الأحد في العين.
وأجرى خوان أنطونيو بيتزي مدرب السعودية تغييرا واحدا على تشكيلته بسبب غياب الظهير الأيسر ياسر الشهراني بعد إصابته في الفوز 4-صفر على كوريا الشمالية، وشارك حمدان الشمراني بدلا منه.
وفي الجهة الأخرى، أوفى ميودراج رادولوفيتش مدرب لبنان بتعهده بإجراء (تغييرين أو ثلاثة) على التشكيلة التي خسرت أمام قطر الأسبوع الماضي، وأشرك المدافع قاسم الزين ولاعب الوسط محمد حيدر على حساب وليد إسماعيل وباسل جرادي المصاب.
وكما هو متوقع، استحوذ المنتخب السعودي على الكرة في أغلب فترات المباراة، ولم يبد مهددا في أي وقت من لبنان الذي افتقر للحلول الهجومية ولم يسدد أي كرة داخل إطار المرمى طيلة 90 دقيقة.
وتقدمت السعودية من أول فرصة لها في اللقاء عندما أخطأ المدافع ملكي في إبعاد الكرة لتصل إلى المولد، الذي أطلق تسديدة قوية بقدمه اليمنى من داخل منطقة الجزاء في سقف مرمى الحارس مهدي خليل.
وأتيحت فرصة خطيرة للمنتخب اللبناني لإدراك التعادل سريعا، لكن ضربة رأس المدافع جوان أومري حادت قليلا عن المرمى بعد تمريرة عرضية من محمد حيدر من ركلة ركنية في الدقيقة 15.
وفشل ملكي في الوصول للكرة وهو غير مراقب بعد تمريرة طويلة من ركلة حرة في الدقيقة 24، في آخر ظهور خطير للمنتخب اللبناني في منطقة جزاء السعودية في المباراة.
وقال رادولوفيتش (أنا محبط قليلا بسبب إضاعة فرصتين حقيقتين في الشوط الأول، إذا لم تسجل فلا يمكن أن تحقق نتيجة إيجابية).
وواصل المنتخب السعودي هيمنته في الشوط الثاني، وضاعف تفوقه في الدقيقة 67 عندما أرسل المتألق هتان باهبري، الذي هز الشباك أمام كوريا الشمالية، كرة عرضية بقدمه اليسرى من عند حافة منطقة الجزاء من الجهة اليمنى قابلها المقهوي في الشباك من مسافة قريبة بعد أن مرت الكرة من أمام روبير ملكي.
وكال بيتزي، مدرب تشيلي السابق، المديح لباهبري لاعب الشباب البالغ من العمر 26 عاما، وقال للصحفيين (إنه يبلي بلاء حسنا وهو في حالة جيدة جدا... يظهر دائما التزاما وتركيزا ويبذل جهدا كبيرا وهو لاعب ممتاز، مثل كل زملائه، لكن هتان على الأخص من اللاعبين الذين تحب وجودهم في فريقك).
(أتمنى ألا يتوقف عند هذه النقطة وأن يصبح أفضل وأفضل، لأنه يستطيع الوصول إلى مستوى أعلى. لن أقول إنه الأفضل، لكنه من بين الأفضل في الفريق).


Giuseppe CACACE / AFP


Khaled DESOUKI / AFP


Khaled DESOUKI / AFP

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق