اغلاق

‘مغامرات جميلة وطبيعة خلابة‘ - اهال من وادي عارة استغلوا اليوم المُشمس

كثيرون هم من استغلوا الأجواء المشمسة، نهاية الأسبوع، وخرجوا أمس السبت الى أحضان الطبيعة الخلابة، جزء كبير منهم كبارا وصغارا، نساء ورجالا من بلدات وادي عارة.
Loading the player...

خرجوا واستمتعوا في  مناطق جبال الروحة ومنشة وجبل ظهر عيد ومنطقة المقايل وجفعات عادة والاساور وجبل السروتين والكثير الكثير من المناطق التي تحمل تاريخا حافلا للعرب في البلاد. ومنهم من جرب  قيادة مليئة بالمغامرات وحب الطبيعة.
المربية كرام مصالحة والتي التقيناها في منطقة جبل "ظهر عيد"، هي ومجموعة كبيرة من افراد عائلتها،  قالت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" خرجنا نحن العشرات من أبناء العائلة، الأبناء والبنات والاحفاد، كلنا جميعا خرجنا لنتمتع باجواء الطبيعة الخلابة.  وليس فقط مجرد ان نخرج وانما لنستمتع بهذه الأجواء والطبيعة التي لها تأثير قوي على كل واحد منا الصغير والكبير، بحيث اثبتت جميع الدراسات أهمية الطبيعة والجلوس بين أحضانها لما لها من تأثير نفسي على كل واحد منا.  الكل يدرك نوعية الحياة التي نعيشها في عصر السرعة والتكنولوجيا وضغط الحياة. ولا بد من الراحة والابتعاد عن هذه الضغوطات فمن خلال الخلود الى الطبيعة وما تخرجه من أصوات وما توفر من صور ومناظر خلابة فهذا ينعكس
إيجابية على نفسية الانسان وبالتالي ينعكس الامر على حياته اليومية ونجاحه في حياته الاسرية والعملية".
وأشارت المربية كرام مصالحة لأهمية توعية جيل الشباب لأهمية الحفاظ على الطبيعة  وحمايتها من خلال هذه الزيارات والنزهات. وأضافت مصالحة خلال حديثها موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" نحمل رسالة قوية من خلال اصطحاب احفادنا وابنائنا الى الطبيعة الا وهي أهمية الحفاظ على الطبيعة التي يجب ان تكون خير رفيق لنا لما تحمله لنا من فائدة بيئية وجمالية , فمهم جدا ان نربي جيل الشباب لأهمية الطبيعة والحفاظ عليها وعلى بيئتنا".

"الامطار تبشر بطبيعة كلها جمال"
من جانبه اعرب صبحي يعقوب عن سعادته. وقال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بالرغم من أننا ما زلنا في فصل الشتاء الى ان هذه الأجواء تبشر بفصل ربيع مميز وخاص بعد موجة الشتاء التي اجتاحت المنطقة.  على ما يبدو ان كميات المياه التي هطلت تبشر بطبيعة كلها جمال وحيوية.  نعم ان الطبيعة تحمل طعم الحياة وتحمل الأمل والتفاؤل فهي بهذا الجمال وهذا العطاء تمنح كل من يزورها الأمل والتفاؤل للخير ومستقبل وحياة افضل ".
كما وأشار صبحي يعقوب "لأهمية زيارة هذه الطبيعة والتي تحمل معالمنا كأقلية فلسطينية في هذه البلاد فالحديث يدور عن مناطق ذات أهمية تاريخية ووطنية فمهم جدا زيارتها وأيضا تعريف أولادنا واحفادنا فيها".  وقال يعقوب في معرض حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" نزور هذه الأماكن ونصطحب ابناءنا واحفادنا وافراد عائلاتنا لنعرفهم على تاريخنا الذي يحمل حضارتنا لكي يحملوا هذا التاريخ الى الاجيال القادمة , وعندما نتحدث عن مناطقك كمناطق الروحة , والاساور , والمقايل , والمراح فإننا نتحدث عن تاريخ عريق لنا ولوجودنا".

"مغامرات جميلة"
من جانبه فقد تحدث الشاب حبوب كرماوي عن جانب المغامرات في الطبيعة وما تحمله هذه الهواية من المتعة والاثارة والروعة.  ويقول حبوب كرماوي لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" إضافة للتمتع باحضان الطبيعة فهناك المغامرات الجميلة بين أحضان الطبيعة بين الوديان والسهول والجبال. راينا مئات الشباب يخرجون كل في سيارته او جيبه او التركترون او حتى الدراجة الهوائية كل على طريقته الخاصة.  خرجوا جميعا ليتمتعوا بهذه الرياضة الجميلة الممتعة المعتمدة على المسؤولية والفن في القيادة. انها هواية وفن في القيادة بين التلال والجبال وتستلزم المسؤولية الكبيرة ".
إضافة الى الهواية وممارستها فباعتقادي ان القيادة بين الجبال والتلال بين أحضان الطبيعة لها الأثر الكبير على السائقين فمن خلال القيادة والتفنن والابداع فهم ينسون مشاغل الحياة اليومية والعملية فيفرغون اعصابهم وقلقهم وتوترهم من خلال التركيز والابداع في القيادة , وكلي امل ان نعمل جميعا صغيرا وكبيرا رجالا ونساء ان نعمل سوية للحفاظ على هذه الطبيعة لما لها تاثير فوائد كثيرة فهي الحياة لكل واحد منا".


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصيحفة  بانوراما


  

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق