اغلاق

الشرطة تعقد مؤتمرا للأئمة المسلمين بالمثلث والساحل

"كجزء من الأنشطة المشتركة التي تقوم بها مديرية الشرطة لتطوير الخدمات الشرطية للمجتمع العربي برئاسة اللواء جمال حكروش، بادر قائد قسم المشاريع المشتركة


صور من اللقاء- تصوير : شعبة الإعلام في الشرطة

مع الجمهور في المديرية المقدم  عيران شاكيد، جنبا إلى جنب مع قسم الأديان غير اليهودية في وزارة الداخلية،  يوم أمس ولأول مرة بعقد مؤتمر واسع النطاق مع 60 إمام مسلم من منطقة المركز بما في ذلك بلدات ومدن من منطقة وادي عارة ، والمثلث، والرملة ، واللد ويافا". هذا ما جاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي.
أضاف البيان:"
شارك في المؤتمر ضباط قادة لمراكز شرطة في مديرية شارون التابعة للواء المركز وضباط قادة مراكز شرطة من مديرية منيشيه للواء الساحل.
هذا وهدف المؤتمر الى التعارف الشخصي بين الضباط والأئمة هذا الى جانب إنشاء منظومة عمل في البلدات المختلفة من أجل الشروع بعمل مشترك من اجل المجتمع العربي بكل ما يتعلق بقضايا العنف.
خلال المؤتمر قام المشتركون بحوار ونقاش موضوعي  "لقاء طاولة مستديرة" بهدف التنسيق وبناء خطة عمل في هذا المجال للعام 2019.
هذا وعقد المؤتمر  في المركز الرياضي قي كفر قاسم برئاسة رئيس البلدية السيد عادل بدير، الذي استضاف المؤتمر والشيخ كامل ريان مدير مركز آمان، ورئيس قسم الأديان  في وزارة الاديان السيد يعقوب سلامة  والدكتور زياد  أبو مخ مدير قسم الأئمة في قسم الاديان واللواء جمال  حكروش قائد مديرية تطوير الخدمات للمجتمع العربي في الشرطة".
واتفق المشاركون على اهمية وضرورة التعاون على أساس منتظم ومبرمج بين رجال الدين والشرطة المحلية لمعالجة قضايا العنف في المجتمع العربي".

سلسلة لقاءات خلال العام الجاري
أضاف بيان الشرطة:" هذا المؤتمر يشكل اللقاء الاول من سلسلة لقاءات عمل التي ستقام طوال عام 2019 من أجل تطوير وتعزيز الثقة بين المجتمع العربي في إسرائيل مع الشرطة.
افتتح المؤتمر رئيس بلدية كفر قاسم السيد عادل بدير بالإشارة إلى أهمية المؤتمر والتعاون بين جميع الأطراف من أجل التعامل مع العنف الذي يشكل عائقا خطيرا على المجتمع العربي، مما يستوجب جميع الاطراف بالوقوف جنبا إلى جنب مع الشرطة والعمل على وجود الحل لهذة القضية".
وقال يعقوب سلامة رئيس قسم الأديان غير اليهودية في وزارة الداخلية: "إنه ينبغي علينا العمل بشراكة مع الشرطة" ودعا الأئمة إلى القيام بذلك.  كما وشدد انه لا يمكن للشرطة القيام بعملها لوحدها.
كما وأضاف: "ان هناك تخوف لدى السكان نتيجة العنف الشديد المتواجد في المجتمع العربي ولهذا يجب العمل على ضمان جودة حياة المواطن العربي وعلى الشرطة التعامل مع قضية العنف واحالة المجرمين إلى العدالة".
واضاف ايضًا " يجب أن يكون العمل بصورة مشتركة  للحد من العنف وبشكل متواصل قبل أحداث العنف وليس بعدها".
وقال:" إنها البداية التي بواسطتها سيكون من الممكن تحقيق الأمن الشخصي للمواطن العربي عبر طريق جديد من اجل المجتمع العربي".
وبحسب بيان الشرطة فإن الشيخ كمال ريان،  "دعا بدوره إلى العمل المشترك مع الشرطة لان برأيه فقط هذا النهج هو الذي سيحقق النتائج ودعا الأئمة لتحمل المسؤولية والانخراط للعمل. كما ودعا الشيخ ريان  الشرطة إلى التعامل مع العنف وحوادث إطلاق النار بيد قوية بتعاون وتكاتف بين الأطراف".
وقال الشيخ ريان:  "ان العنف لا يفسح عن اي شخص مما يؤثر ويزرع الخوف في قلب المجتمع ولهذا يتوجب معاملته دون تساهل".
وتابع البيان:"
توجه الشيخ ريان الى الائمة وقال لهم انه بمقدورهم ان يساهموا ويؤثروا على المجتمع العربي في هذا الموضوع بهدف تحسين الوضع في نفس الوقت الذي تقوم به الشرطة بعملها".

  "هناك أزمة ثقة بين الشرطة والمواطن العربي"
قائد ميدرية الشرطة لتطوير الخدمات للمجتمع العربي اللواء جمال حكروش قال في تلخيصه للمؤتمر :
"هناك أزمة ثقة بين الشرطة والمواطن العربي ولذلك يجب العمل على تعزيز الثقة .. عشرات من السنين الشرطة لم تتواجد ولم تقدم الخدمات للمجتمع العربي ومنذ السنوات الاخيرة منذ اقامة مديرية تطوير الخدمات للمجتمع العربي بدأنا نشهد  نتائج  ولذلك علينا ان نواصل المضي قدما في هذا الطريق".
وأضاف :" غالبية المعارضون من المجتمع العربي الذين ابدوا انتقاداً لبناء مراكز شرطة،  يدركون اليوم، ان هذه هي الطريق.  ففي كل بلدة التي اقمنا بها مركز شرطة نرى اليوم نتائج وانخفاض في العنف".     
هذا واضاف اللواء حكروش انه "كل يوم  تضبط أسلحة لكن لا يزال هناك قدر كبير من الاسلحة غير القانونية بحوزة الجمهور".
ودعا قائد مديرية الشرطة اللواء حكروش "كافة الائمة الى العمل المشترك واشار ان بيدهم القوة والتأثير في المضي قدما في هذا المجال وان مكانتهم معززة، لكن يجب مواصلة دعمهم وتعزيز مكانتهم".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق