اغلاق

مساع لإزالة التمثال المسيء للمسيحية المعروض في متحف حيفا

أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، أنه وعلى ما يبدو ، هناك مساع لإزالة التمثال المسيء للمسيحية المعروض في متحف حيفا ، حيث ستتم ازالته الأسبوع القادم ،


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

وذلك بعد أن كانت نائبة المستشار القضائي للحكومة دينا زيلبرغ ،  قد أوضحت بأنّ مكتبها لن يتدخّل في الموضوع 
يذكر أن القرار بإزالة التمثال اتخذ بموافقة بلديّة حيفا ورؤساء الكنائس.
هذا وكانت الوزيرة ريجف ، قد أرسلت رسالة لمدير المتحف في الأسبوع الناضي كتبت له خلالها : " ان تمثال مسيء للمسيحية يتمثّل بياسوع المصلوب ، وهو أهم رمز للمسيحيين ، لا يمكن أن يعتبر ضمن حرية التعبير ولا يمكن أن يعرض بمتحف تموّله الدولة "  وبالمقابل   قامت جمعيّة حققوق المواطن ، بالتوجّه للمستشار القضائي للحكومة ضد أقوال الوزيرة ، وأوضحت نائبة المستشار القضائي للحكومة للوزيرة بأنّ " مقولتها تدلّ على أنّه يمكن تقليص الميزانيات المخصصة للمتحف " ،  وأنّه كما تم التوضيح سابقا " لا يمكن أن يتم تقليص ، أو منع ميزانيات عن مراكز تربوية فنية بسبب المعروضات الفنية التي تعرضها ، ولا يمكن التدخل بفحوى هذه المعروضات فقط بسبب الميزانيات التي تعطى لهذه المراكز  " .

المعرض يثير غضب المسيحيين
وكان قد وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من وديع أبونصار، حول معرض في متحف حيفا مسيء للمسيح والمسيحية، جاء فيه :" اثار معرض في متحف حيفا غضب الكثيرين،من مسيحيين وغير مسيحيين، بسبب معروضات تقدم السيد المسيح بصورة مسيئة. نحن فإننا نستهجن مثل هذا التصرف تجاه اكبر رمز للديانة المسيحية من مؤسسة التي تهدف لخدمة جميع المواطنين!" .
واضاف البيان :" اننا اذ نعبر عن احترامنا لحرية التعبير، وفهمنا بأن المعرض المذكور يهدف إلى نقد المجتمع الاستهلاكي، ونحن مع مثل هذا النقد، إلا أن الاستخدام المسيء لأعظم حقائق ديانتنا المسيحية التي تعرض لها المعرض المذكور هو امر خاطىء وغير مقبول ويمس مشاعر الكثيرين من مسيحيين وغير مسيحيين" .
واردف البيان :" اننا نرى في بلدية حيفا المسؤول الاول عن المعرض وبالتالي، فإننا نطالبها بازالة المعروضات المسيئة، خاصة وانها تشدد على أهمية العيش المشترك بين جميع المكونات القومية والعرقية والدينية في المدينة، ونأمل من البلدية أن تتصرف بمسؤولية وحكمة لحل هذا الاشكال.
من جهة أخرى، فإننا نبذل جهودا من أجل التوصل إلى حل يضمن احترام الرموز الدينية، وبالتالي فإننا نناشد الجميع التحلي بروح المحبة التي علمنا اياها السيد المسيح، سواء بتعاملنا مع هذه القضية كما مع سائر القضايا التي تواجهنا في جميع الميادين" .

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق