اغلاق

المجلس الاقليمي واحة الصحراء : ‘نرفض مصادرة الابل والتضييق على المزارعين‘

بعث رئيس المجلس الاقليمي واحة الصحراء، نهار اليوم (الاثنين، 21.1.2019) برسالة شديدة اللهجة، ندد فيها "بقيام وحدة المراقبة الزراعية التابعة لوزارة الزراعة


تصوير المجلس الإقليمي واحة الصحراء


بمصادرة عدد كبير من رؤوس الابل وتغريم اصحابها والتضييق على المزارعين البدو، دون ان توفر لهم أية حلول".
وذكر السيد ابراهيم الهواشلة، رئيس  المجلس الاقليمي واحة الصحراء، في رسالته الى وزير الزراعة، "اننا نرفض بشدة، قيام وحدة المراقبة الزراعية التابعة لوزارة الزراعة قيامها بمصادرة عدد كبير من رؤوس الابل، مما يشكل تضييقاً اضافياً على السكان، خاصة وانهم يعيشون تحت ظروف صعبة، وخاصة ان مصدر معيشتهم الرئيسي هو تربية الابل والمواشي".
واكد رئيس المجلس في رسالته، "ان بير هداج هي قرية زراعية نائية، بعيدة كل البعد عن المراكز السكانية والصناعية والتجارية في النقب، وما زال السكان هناك يعيشون وفقاً لنمط الحياة البدوي الذي يعتمد على تربية المواشي كمصدر رزق اساسي".
واضاف في رسالته: "ان سن القانون الذي يمنع تجول الابل في اراضي البور التي لا تستخدم لا للزراعة ولا للبناء بمحاذاة مساكنهم، يندرج في السياسة المرفوضة لمحاولة اخضاع الناس للعيش وفقاً لنمطق حياة لا يناسب حياتهم".
وقال في رسالته: "ان تجول الابل في المناطق المفتوحة بحثاً عن الطعام، هو نتيجة لعدم تخصيص مناطق مصادق عليها للرعي، واننا لنؤكد على ان تخصيص المراعي في مواسم الرعي، ستساهم في منع ظاهرة الابل المتجولة وستقلص حوادث الطرق".

"نتفق مع مطلب الرقابة والحرص ان لا تشكل الابل أي خطر على الاخرين"
واكد رئيس المجلس على "اننا كسلطة محلية ، نتفق مع مطلب الرقابة في مراقبة قطيع الابل والمحافظة والحرص ان  لا تشكل أي خطر على الاخرين، سواء في الطرقات او المناطق الخاصة".
وقال في رسالته الى وزير الزراعة: "على وزارة الزراعة قبل ان تقدم على قطع مصادر رزق المزارعين البدو، بمنعها رعي الابل في مناطق "البور"، ان توفر للمزارعين البدو مناطق للرعي".
وخلص ابراهيم الهواشلة في ختام رسالته للقول: "نتمنى ان تصل هذه الرسالة الى اذان صاغية في وزارة الزراعة، واننا نأمل ان تتعاون السلطات مع المجلس الاقليمي واحة الصحراء والسكان بشكل عام من اجل حل أي اشكالية، وعدم اتخاذ خطوات احادية الجانب مضرة بالسكان".


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق