اغلاق

التَّربية تعقد لقاء لمنسقي جائزة الإنجاز والتَّميز لدعم التَّعليم

عقدت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم، لقاء لمنسقي جائزة الإنجاز والتميز لدعم التعليم في مبنى الوزارة بمشاركة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم


صور من وزارة التربية والتعليم العالي

والوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير عزام أبو بكر ورئيس لجنة الإنجاز والتميز لدعم التعليم محمد الراميني، وبحضور أعضاء لجنة الإنجاز والتميز ومنسقي الجائزة في المحافظات الشمالية والمناطق التعليمية التابعة لوكالة الغوث عبر تقنية الفيديو كونفرنس مع غزة.
وفي هذا السياق، أشاد صيدم بالمنسقين ودورهم في إنجاح جائزة الإنجاز والتميز في الدورتين السابقتين وفي الدورة الحالية التي ينتهي الترشح فيها في 14 من الشهر المقبل، مؤكداً أهمية البحث عن التميز والإبداع وصولاً إلى مخرجات تتوافق وتتناغم مع التطور الذي نشهده في العالم، مشيراً إلى أنَّ الجائزة تهدف إلى توفير الدعمين المهني والمالي للمبادرين بما يعود بالنفع على المدرسة الفلسطينية.
بدوره، استعرض أبو بكر تاريخ ولادة الجائزة، مشيراً إلى أنّ توجيهات الوزير صيدم ومتابعته كانت السبب الأكبر في هذا الإنجاز الكبير، مؤكداً أهمية البحث عن المبدعين في المدارس، كون المعلم الفلسطيني يستحق هذه الجائزة والمدرسة الفلسطينية أثبتت جدارتها عبر التاريخ رغم التحديات الماثلة.
من جانبه، أشار الراميني إلى ضرورة تحفيز المعلمين والفئات المستهدفة في المجتمع المدرسي والمديريات في الوطن كافة، لافتاً إلى أنّ الجائزة تقطع شوطًا في المأسسة بخاصة أنها جاءت بعد صدور قرار بقانون في العام 2016.
بدوره، أكد مدير عام الإشراف عضو اللجنة أيوب عليان أهمية دور المشرفين التربويين ومديري المدارس في إنجاح الجائزة، وأشار إلى أن اختيار المنسق من قسم الإشراف لما لهذا القسم من أهمية في المديرية وقدرة على الالتقاء بالمعلمين ومديري المدارس من خلال الزيارات الميدانية.
كما استعرض عضو اللجنة مصطفى الصيفي أهم ملامح الدورتين السابقتين وبعض العراقيل التي واجهتهما سواء في الترشح أو التحكيم وآلية النجاح في تجاوزها، فيما استعرض عضو اللجنة أمجد أبو حسين خطة دورة لعام 2019 وأهم المحطات فيها بدءاً من الترشح والترويج والتحفيز مروراً بعملية التحكيم.
كما عرض منسق الجائزة في المحافظات الجنوبية حاتم شحادة تجربة القطاع في الجائزة من خلال انخراطهم بها في العام السابق، آملاً أنّ يزيد الانخراط وتقديم الطلبات لهذا العام من خلال عملية الترشح والتحفيز.
كما استعرض المنسّق الإعلامي للجائزة رائد حامد مهام المنسق في المديريات والمناطق التعليمية، على صعيد الترويج من خلال وسائل الإعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي واللقاء مع المديرين والمعلمين والمشرفين لتحفيزهم.
واستعرض عضو لجنة الجائزة أحمد صالح الموقع الإلكتروني وآلية تقديم الطلبات وأهمية مساعدة المنسق المبادرين في تقديم طلباتهم، وأكد أنّ من مهام المنسق الاطلاع على عدد مبادري مديريته ومتابعتهم للخروج بنتائج مرضية. ثم دار نقاش عام.


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق