اغلاق

سيارة مرسيدس-بنز GLC الجديدة

تتجلى جرأة التصميم بأبهى صورها في سيارة GLC منذ إطلاقها في خريف عام 2015. تجمع هذه السيارة الرياضية متعددة الأغراض - شأنها في ذلك شان شقيقاتها


الصورة للتوضيح فقط - تصوير:tuncaycetin - iStock

من الطرازات السابقة - بين خصائص القيادة الفائقة على الطرق الممهدة والوعرة على السواء بفضل رحابة مقصورتها الداخلية وأدائها العملي وعوامل الراحة المتوفرة فيها.
وفضلاً عن ذلك، يأتي الجيل الأحدث من هذه السيارة مُحمَّلاً بباقة إضافية من التقنيات الرائدة المتطورة وعناصر التصميم الجذابة وأحدث وسائل المعلومات والترفيه. وهكذا لا تزال سيارة GLC تقدم مثالاً يُحتذى في تكامل وسائل السلامة وأنظمة الذكاء الاصطناعي القابلة للتكيّف من أجل تحقيق النجاح الباهر الذي يليق باسم العلامة الألمانية الفارهة. وخير دليل على ذلك هذه السيارة الرياضية متعددة الأغراض التي تُرسي بأدائها الفائق معاييرَ جديدةً على الطرق الممهدة والوعرة على حد سواء.
بفضل ما تحفل به مظهر جذّاب ومفهوم تشغيلي جديد وأنظمة مبتكرة لمساعدة السائق ومجموعة مستحدثة من المحركات، تمثل سيارة GLC أفضل فئة ضمن فئات مرسيدس-بنز المتنوعة. فالتصميم الخارجي يأسر الأبصار بمظهره الرياضي الرائع متعدد التفاصيل. إذ توحي الأسطح الانسيابية الشكل بالقوة، وتأتي الكماليات المميزة كتجهيز قياسي، مثل تزيينات الكروم التي تمتد الآن من مقدمة السيارة حتى مؤخرتها، كما تتألق المصابيح الأمامية بتصميم جديد تتوسطها شبكة التهوية حادة المعالم؛ ما يكسب هذا الطراز الجديد حضوراً طاغياً على الطرق الوعرة ذات التضاريس القاسية. أما المقصورة الداخلية، فتزخر بلمسات الفخامة والرفاهية وعوامل راحة السائق على نحو متوازن:
تتناغم الأجزاء المصنوعة يدوياً ببراعتها المعهودة مع نظام المعلومات والترفيه بشاشاته اللمسية الأكبر حجماً. ويُضاف إلى ذلك الجيل الأحدث من نظام MBUX  الذي يثير الإعجاب بخيارات تشغيل متعددة وسهلة الاستخدام، كالتحكم باللمس والإيماءات ونظام التحكم الصوتي المطوّر. سيأتي طراز GLC - الذي من المنتظر طرحه في الأسواق في منتصف 2019 - مجهزاً بمحركات جديدة تعمل بالبنزين ضمن الفئة الأحدث من محركات مرسيدس-بنز بقوة أكبر وفعّالية أعلى، كما سيُطرَح المزيد من المحركات الجديدة خلال هذا العام.

 

لمزيد من سيارات من العالم اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق