اغلاق

عشية يوم المرأة - نهية سرحان من المغار: ‘أصبحنا نفكر بالماديات أكثر من أي شيء‘

في ظل يوم المرأة والذي يحلّ علينا يوم غد الجمعة 08.03 ، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الكاتبة نهية سرحان من المغار ، والتي تطرّقت


نهية سرحان - صورة منها

في حديثها عن الحياة ما بين الماضي والحاضر ، حيث قالت :" أريدُ أن أعيشَ .. لا أطلبُ شيئًا آخرَ  .. فقط العيشَ بسلامٍ .. سلام داخليٍ مع نفسي .. وأيضًا مع الآخرين .. تخيّلوا لو أنّنا جميعنا ننظر إلى الآخر بمحبةٍ واحترامٍ ونكنُّ له التّقدير والفخر والاعتزاز .  ماذا كان سيجري ؟! .. كانت ستسود الألفة بين الجميع .. ويختفي الحسد وتنسحب الكراهية ونعمل جميعنا يدًا بيد للوصول الى الأفضل " .
واضافت :" "إن كنتَ ناجحًا فأنا أيضاً ناجح" .. يا الله ..كم أنّنا متعطشون لسماع هذه الجملة من أفواه معظم الناس ، فالأغلبية يعتقدون أن نجاحهم ينبت من فشل الآخرين ، وهذا ممّا يجعلهم ينظرون الى الغير بعين الحسد والغيرة ...وممكن أن تصل الى درجة الكراهية خوفًا من الفشل او دعونا نقول خوفا من عدم النّجاح . لان عدم النّجاح ليس بالضرورة يعني الفشل ، ربّما نعم لم أنجح في إتمام مهمة معينة او الوصول الى مبتغاي ، لكنّي لم افشل ، فأكيد أكون قد استفدتُ من تجربتي وأجعل منها سلّمًا للوصول الى الأفضل .
دعونا نرجع الى الوراء .. سبعين سنة تقريبًا ... هل كانت الكراهية تسودُ المنطقة وتتفشى بالناس ؟  .. " .

" كان الاحترام واجب للمثقف "
وتابعت بالقول :" لا يمكنني حتى الاجابة على هذا التّساؤل ..  فقديمًا الناس احتاجت بعضها البعض أكثر ، في العمل وفي حماية بعضها من الأعداء وأيضًا الفقر الذي ساد المجتمع وقتها ... فقد كانت الناس قلوبهم على بعضها أكثر ويرون انفسهم متساوين الى حد ما . ليس هناك غني  وفقير ، جميعهم متوسطو الحال ..  بالرغم من ذلك كان المتعلمون وغير المتعلمين .. ونعم كانت تفرقة بالمستوى الثقافي .. كان الاحترام واجب للمثقف .  أمّا اليوم فالاحترام واجب لصاحب المال ولصاحب النفوذ العالية حتى لو كان جاهلًا !! ".
وهل هذا يؤثر على اولادنا وحياتنا ؟! طبعًا ، فكل هذه التغيرات التي طرأت على مجتمعنا وعلى قرانا وعلى أهلنا أثرت وما زالت تأثر فينا ، تجعلنا نعيش في قلقٍ دائم .  نريد أن نكون في مستوى معيشة عالٍ حتى يتناسب مع الوضع القائم حولنا  ومما يؤدي الى عمل لساعات طويلة وهذا يبعدنا عن أولادنا وبيوتنا ويقلّل من العلاقات العائلية أولًا . والعلاقات الاجتماعية مع الحلقات الأوسع ثانيًا " .
واردفت بالقول :" بكلمات اخرى انّنا نركض "وراء القرش " ليس بسبب أن ما لدينا لا يكفينا وانّما لاننا نطمح للأكثر نريد ان نكون أفضل من الاخرين ونريد ان نتقلد بهم وربما نريد التفوق عليهم  حتى لو كان لا يتوافق مع قدراتنا المادية فقد  أصبحنا نفكر بالماديات اكثر من اي شيء ، اكثر من المحبة والألفة .
الى متى .. الى اين سنصل  ؟.. كيف نطلب العيش في مجتمع لا يهمه شيء انّما يهمه ان يكون " كاملًا " حتى لو أنّه لم يعش !! " " .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق