اغلاق

نتنياهو :‘ لن نتنازل عن استعادة قتلانا ‘

قال رئيس الوزراء نتنياهو في إطار الكلمة التي ألقاها صباح اليوم في المراسم الرسمية لإحياء ‘ضحايا الجيش الاسرائيلي" الذين مكان دفنهم غير معروف، التي أقيمت في


صورة وصلتنا من المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي - أوفير جندلمان

 جبل هرتسل في القدس: "في هذا اليوم الصعب, أنا وجميع المواطنين الإسرائيليين نقف إلى جانبكم بأخوة عميقة. ألمكم هو ألمنا وحزنكم حزننا. وأعلم أن هذا هو حزن مضاعد لأنه يحمل في طياته الصرخة "أين هم أعزاءنا؟ أين هم أولئك الذين ضحوا بأرواحهم دفاعا عن الوطن برا وجوا وبحرا؟. فكل قبر جديد يحفر في هذا الجبل أو في أي مقبرة عسكرية أخرى يعني عائلة خرب عالمها. كل قبر جديد هو عبارة عن جرح في قلب الشعب" .
واضاف نتنياهو :"
لن نتنازل عن استعادة قتلانا حتى لو استمرت هذه المهمة المقدسة عشرات السنين، 70 عاما، فقيمة الإخلاص للرفاق في السلاح تلزمنا بمواصلة العمل بلا كلل لأجل إخوتنا واخواتنا في السلاح - يهود ودروز ومسيحيين ومسلمين وبدو وشركس. لن نبقي جنودا وراءنا، وشاهدت ذلك مرات عديدة في عمليات جريئة قمنا بها داخل حدودنا وخارجها" .


واردف نتنياهو بالقول :" أيها العائلات العزيزة، لدينا التزام لا نهاية له باستعادة الأبناء في أي حالة ممكنة. هذا هو واجب أخلاقي طبع فيّ وفي رجال الأجهزة الأمنية وفي قادة الجيش وجنوده وفي روح شعبنا. نكلف جهات مهنية مخلصة بهذه المهمة ونخصص لها موارد كثيرة ونستعين بدول أجنبية وبحكومات أخرى في هذه الأيام بالذات. رجالنا يلتقطون كل معلومة حول مصير القتلى الذين مكان دفنهم لا يزال غير معروف.
وفي هذه القائمة اشمل جميع قتلانا منذ حرب الاستقلال 1948 وحتى اليوم - ابتداء من إيلي كوهين الذي استعدنا مؤخرا ساعة اليد الخاصة به ومرورا بضحايا معركة السلطان يعقوب 1982 وهم زيخاريا باوميل ويهودا كاتز وتسفي فيلدمان وانتهاء برون أراد وبأورون شاؤول وبهدار غولدين اللذين سقطا في عملية الجرف الصامد. سنستمر بلا هوادة في هذه العمليات التي تستحق الكتمان" .
( وافانا بالتفاصيل
أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي )

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق