اغلاق

هاني الهواشلة يعلن انسحابه من حزب ‘الأمل للتغيير‘

اعلن هاني الهواشلة، انسحابه "النهائي من حزب "الأمل للتغيير"، لانتخابات الكنيست ال 21"، وذلك من خلال بيان عممه على وسائل الاعلام، وصلت نسخة عنه الى موقع بانيت


هاني الهواشلة - الصورة وصلتنا من عبد الله ابو غوش

وصحيفة بانوراما.
وجاء في البيان:" امضيت عدة سنوات في العمل الجماهيري، واخذت على عاتقي ان اسلك دربا في خدمة أبناء هذه القرى التي ترعرعنا بها . أحببت ارضها رمالها هضابها وشعرت بانها الاب والام لي ولأسرنا.
لم اساوم ولم اكترث للمنبطحين والناقدين، ولم انحني لأي اغراء انما اردت حمل رسالة بأننا لنا الحق وكل الحق في التصويت والترشح وليس الامر حكرا على احد.
نحن من نلمس يوميا الاجحاف والتمييز ضدنا، تلصق اوامر الهدم يوميا وتهدم بيوتنا التي دفعنا الغالي والنفيس من اجلها وما زلنا. وندرك اكثر من اي وقت مضى حجم الاشكاليات والعقبات التي تواجه بلداننا .
لذلك كانت امامي تجربة  والتي حاولت من خلالها البحث عن قراءة سليمة للواقع والتأسيس لمنظومة؛ تضع لبنة قوية لاجيال قادمة وان يعرف الجميع اننا لسنا مجرد اصوات او احجار تحركها الاحزاب كما تشاء. 
وبعد ان اتضحت الصورة جليا امامي ووقفت امام العديد من التحديات أعلن بهذا البيان، عن انسحابي النهائي من حزب "الأمل للتغيير"، لانتخابات الكنيست ال 21. وذلك لأسباب تتعلق بفهمي وتقييمي للمشهد السياسي وحال قوى التغيير في المجتمع العربي.
انا لم ولن اتخلى عن العمل والنشاط الميداني ولكن هي مسؤولية كبيرة ان اتخذ الموقف ولا بد من دراسة عميقة للواقع السياسي الذي يعيشه السكان العرب في البلاد .
وبإذن الله، الهدف ان اسير من كل موقع لفرض حال اكثر انسجاما لحالناِ. إن الذي رأيناه يظهر أمامنا مِن واقعٍ مريرٍ أفقدنا الثقة بالقيادة الحالية، بما تحمله من تخبط وصراع على المقاعد، وتكبّر على المواطن البسيط.
أثمن عالياً كل من قام بإعطاء الشباب فرصة للتوعية حول دورهم في الإصلاح السياسي، وأشكر إدارة الحزب على توجههم وتعييني بالقائمة وثقتهم بي، كما أشكر جميع الداعمين لي.
اهلنا الكرام: ستبقى صرختنا صرخة الاحرار المطالبين  بحقوقنا المشروعة، ولندافع دائما عن مستقبل افضل لنا جميعا ، ارجو منكم احترام موقفي وتصريحاتي  فهي نابعة من التفكير العميق بحال اسرنا ومجتمعنا، ودمتم بكل خير".

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق