اغلاق

ملايين الفراشات القادمة من السعودية تملأ سماء بلادنا مُرحبّة بالربيع قبل ان تكمل رحلتها الى أوروبا

يوم جميل للطبيعة والبشر هو يوم الـ 21 من اذار. فاليوم يحتفل العالم بيوم الام، هذه الإنسانة العظيمة التي اكرمها الله وجعل الجنة تحت أقدامها. أما الطبيعة فتحتفل بربيعها،
Loading the player...

 اجمل فصول السنة في نظر الكثيرين، فتجود على الانسان وسائر الكائنات الحية بألوانها وازهارها.
وبين هذا وذاك، بدأت نحو 10 ملايين فراشة من نوع (Vanessa cardui) - فانيسا كاردوي، بعبور البلاد منذ يوم امس الاربعاء، بحسب ما ذكرته سلطة الطبيعة والحدائق. وأوضحت بأن هذه الفراشات قادمة من السعودية ومتجهة الى اوروبا، وقد وجدت في بلانا محطة، لتملأ الأجواء .. وتبعث البهجة في نفوس كل من رآها تُحلّق فوق رأسه على ارتفاع منخفض نسبيا.
وكان موقع بانيت قد التقط يوم امس فيديو وصورا للفراشات ، التي داعبت نباتات بلادنا  في مدينة الطيبة "مباركة" لها بقدوم الربيع.
وذكر مواطنون من عدة مناطق، انهم شاهدوا اسراب الفراش في عدة مناطق في بلادنا، مع قدوم الربيع.

الفراشات المسافرة .. تمر بعدة دول
وبحسب المعلومات المتوفرة، فإن هذه الفراشات المسافرة تمر بعدة دول في المنطقة، وهناك دول تطلق عليها اسما شعبيا (بشورة الصيف).
وهذه الفراشات سمراء اللون تحمل على كل جانب من جانبيها خطوطا وبقعا ملونة. وهذه الظاهرة تتكرر سنويا في مثل هذه الايام، إذ تتحرك الفراشات في رحلة سفر كما الطيور المهاجرة من اوروبا واليها عبر خطوط عبور يعكف العلماء على دراستها ومتابعتها.

"تلقّح النباتات في طريقها وتعتبر غذاء للطيور والحشرات"
ووفق الدراسات المنشورة فإن "فراشة الـ (فانيسا كاردوي) هي واحدة من أنواع الفراشات الأكثر انتشارا ويمكن العثور عليها في كل قارة في العالم باستثناء القارة القطبية الجنوبية وأوستراليا. وهي تعبر من اوروبا الى افريقيا والمتوسط لتعود الى اوروبا في مثل هذا الموسم، وتبلغ سرعتها اذا وفق مسار الرياح 45 كيلومتراً في الساعة وبعضها الضعيف ينفق خلال هذه الرحلة الا انها تتزاوج وتبيض قبيل نفوقها. ومتوسط عمرها حوالي العام، من البيض وحتى الموت. وتعيش هذه الفراشات في مناطق ذات مساحات مفتوحة وواسعة، وفي إمكانها أن تتكيف وتعيش في أي مكان، وتمر من خلال التحول الكامل، بما في ذلك من مراحل الحياة المتعددة من البيض واليرقة (المعروف أيضا باسم اليسروع)، ويعتمد نظامها الغذائي على العديد من النباتات المختلفة".
تعمل فراشة فانيسا في مسار ترحالها وهجرتها على تلقيح النباتات والزهور في بيئتها. فقد سجلت قيامها بتغذية أكثر من 100 نوع من النباتات ، لذلك يمكن أن يكون لها تأثير كبير على العديد من الأنواع النباتية، وهي أيضا جزء من شبكة الغذاء، لأنها تؤكل من الطيور والخفافيش والحشرات الأخرى. ويشار الى أن الدراسات اثبتت أن هذه الفراشات كما النحل هي واحدة من الأنواع المهمة للدراسة، لأن التغيرات في مجموعات الفراشات يمكن أن تظهر مدى التغييرات في النظام البيئي.

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق