اغلاق

بعدما استغلت مظهرها لنهب ملايين الدولارات.. ترفض الظهور أمام المحكمة لأن ملابسها لا تعجبها

رفضت الوريثة الألمانية المزيفة، والتي تواجه تهمة خداع الناس بملايين الدولارات، دخول المحكمة بحجة أنها غير راضية عن الملابس التي ترتديها.


صورة للتوضيح فقط تصوير : cokada-iStock

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن آنا سوروكين، البالغة من العمر 28 عاما، تواجه تهمة الاحتيال، حيث ادعت أنها وريثة أحد رجال الأعمال وأن لديها ثروة 67 مليون دولار، من أجل الحصول على قرض 22 مليون دولار.
وخدعت آنا الفنادق والمصرفيين والأشخاص من أجل التنزه والحصول على المال، الأمر الذي أودى بها إلى السجن، حيث تمثل أمام المحكمة بدءا من يوم الأربعاء الماضي، واليوم رفضت الظهور أمام المحكمة لأنها غير راضية عن مظهرها.
وأصيبت القاضية ديان كيزل بالكثير من الغضب بسبب تأخر آنا في الظهور أمام المحكمة، ووافقت على منحها بضعة دقائق بناء على طلب محاميها، لتدخل بعد ذلك إلى القاعة وهي محاطة بالحراس.
وخلال محاكمة آنا يوم أمس، شهد ريان سالم من بنك سيتي الوطني، حول محاولتها الحصول على قرض بقيمة 22 مليون دولار من أجل فتح نادي خاص للفنون، موضحا أن البنك رفض هذا الطلب، ولكنه تم إقراضها 100000 دولار وعدت بسدادها في غضون أيام.
وقال ممثلو الادعاء إن الوريثة المزيفة خدعت البنوك والأفراد والشركات وحصلت على آلاف الدولارات، في مدة 10 أشهر، رغبت عيش حياة الترف خلالها.
وكانت آنا تعيش السنوات الأخيرة منتحلة شخصيتين، فالمقربون منها يعلمون أنها الفتاة المفلسة، بينما جعلت الغرباء يظنون أنها فتاة ثرية، ورثت آلاف الدولارات عن عائلتها، وخدعت الكثيرون بتلك الشخصية، ومنهم محررة تصوير في مجلة فانيتي فير الأمريكية الشهرية.
وحجزت غرفة في أفخم فنادق مراكش، تصل قيمتها 6 آلاف دولار في الليلة، وجعلت المصورة الصحيفة تدفع تكاليف الإقامة والمقدرة بـ 70 ألف دولار، بحجة أن بطاقة الائتمان الخاصة بها لا تعمل.
واصلت آنا كذبها بعد ذلك وسافرت إلى نيويورك للحصول على قروض بنكية من خلال تقديم أوراق مزورة تثبت امتلاكها ثروة طائلة بالخارج، وأنها وريثة رجل أعمال ثري، وخدعت بها العديد من الفنادق والمطاعم والبنوك.
ولعل ما ساعد آنا في احتيالها هو ملامحها البريئة والملابس التي ترتديها، فجميعها قطع مصممة في نيويورك وهذا ما جعلها تبدو كما لو كانت غنية حقا، ولكن في نهاية المطاف تم اكتشاف أمرها ومثلت أمام المحكمة حيث تواجه تهمة السجن أو الترحيل إلى ألمانيا.

 

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق