اغلاق

مسابقة رفع الأثقال للجمال تثير غضب نشطاء حقوق الحيوان

انتقد نشطاء في مجال حقوق الحيوان مسابقة رفع الأثقال الخاصة بالجمال، والتي تقام في باكستان كل عام، حيث ظهرت الحيوانات بها أمام 20 ألف شخص،


صورة للتوضيح فقط، تصوير: iStock-primeimages

وهي تحمل صخورا ضخمة ليتم إجبارها على الوقوف بعد ذلك.
وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فقد فاز ببطولة هذا العام رجل يدعى قاسم حسين، ويبلغ من العمر20 عامًا، ويعيش في يوركشاير، حيث نجح الجمل الذي يملكه والبالغ من العمر 4 سنوات، في حمل حقائب من الصخور يصل وزنها إلى 1.7 طن، أي ما يعادل وزن سيارة صغيرة.
وانتقدت مجموعة حقوق الحيوان “بيتا” المسابقة، ووصفتها بأنها غير أخلاقية وتسئ معاملة الحيوانات، وقالت مديرة المجموعة، إليسا ألين، إنه على من يرغب في المشاركة بهذه المسابقة التدريب والمشاركة بنفسه وترك حيواناته بعيدًا عنها.
وأضافت أن الجمال حيوانات ذكية وحساسة ومعاملتهم كرافعي أثقال من أجل تسلية البشر تعتبر سوء معاملة، فالجمال تتحمل كثيرًا بسبب أشخاص يعاملونهم بجهل وغطرسة.
ولفتت إلى أنه يتم إبعاد الجمال الصغيرة التي تشارك في تلك المسابقات عن أمهاتهم بعد أيام من ولادتهم، حيث يتم تخويفهم من أجل القيام بأشياء مجهدة لغاية ومنها حمل الأوزان الثقيلة مما قد يسبب إصابات جسدية لها.
وزعم “قاسم” الذي فاز بمسابقة هذا العام أنه يتم الاعتناء جيدا بالإبل المشاركة في المسابقة، حيث يهتم بهم فريق مكون من 20 شخصا، فيكونون معهم طوال الوقت، حتى أنهم يتشاركون الغرفة معهم في أوقات كثيرة.
وأضاف أنه يتم تدريب الجمال على رفع الأثقال بشكل جيد طوال العام، كما يتم تغذيتهم بطريقة جيدة، حيث تتناول ما يعادل الطعام الذي تتناوله 3 أبقار.
وبالرغم من انتقاد الكثيرين لتلك المسابقة إلا أن قاسم العاطل عن العمل يقول إنه سيشارك في العام المقبل، حيث إنه فاز بتلك المسابقة عامين متتاليين ويسعى للفوز للمرة الثالثة من أجل كسب إعجاب المجتمع المحلي، موضحا أنه ربح الاحترام والشهرة وشعر كما لو كان بطلا عندما فاز بالمسابقة.
وتتمثل تلك المسابقة في وزن أكياس الحجارة أمام المنافسين قبل وضعها على ظهر الجمال المتنافسة، ليتم إجبار الجمال على الوقوف بعد ذلك.

 

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق