اغلاق

أغرب الضرائب التي فُرضت في الماضي !

في الوقت الذي تُزعجك به الضرائب التي تفرضها مختلف حكومات العالم لضمان استمرار قوة الدولة المالية، إلا أن الاطلاع على هذه الضرائب المثيرة للدهشة سيُشعرك


صورة للتوضيح فقط، تصوير: iStock-natushm

بأنك في نعمة كبيرة لقاء ما تدفعه للضرائب اليوم!
في القرن الثامن عشر، احتاجت بريطانيا العظمى للبحث عن طريقة يُمكن عبرها جمع الضريبة من الناس عبر إثقال كاهل الطبقة الثرية دون الفقراء، ففرضت ما يُعرف باسم ضريبة النافذة، والتي فرضت المال على عدد النوافذ في المنازل.
وعلى اعتبار أن الأغنياء يسكنون في منازل كبيرة، فقد كانوا يدفعون أكثر الفقراء. لكنها الضريبة أُلغيت في عام 1851 بعد احتجاجات عارمة لأن الكثير من الفقراء سكنوا منازل كبيرة، والفساد في جمع الضريبة الذي أثقل كاهل المواطنين آن ذاك.

ضريبة ورق الحائط المطبوع
لم تكن ضريبة النافذة الوحيدة التي حاول عبرها الإنجليز إجبار الأغنياء على دفع المال، ففي عام 1712، فرضت الحكومة ضريبة على ورق الحائط المطبوع. وتم التحايل على هذه الضريبة من خلال تركيب ورق جدران عادي والرسم عليه في وقتٍ لاحق.

ضريبة القبعات
في عام 1784، وُجدت ضريبة القبعات التي كانت أحد أغرب الضرائب في التاريخ. وبسبب توقف الناس عن ارتداء القبعات للتملُّص من دفع الضريبة، تم فرض الضريبة على أي شيء يُغطي الرأس حتى إن كان شعرًا مستعارًا.

ضريبة بودرة الشعر المستعار
في عام 1795م، فرضت الحكومة البريطانية ضريبة على المساحيق التي أبقت الشعر المستعار أبيض اللون وذو رائحة منعشة. بطبيعة الحال، فرض الضريبة جعل الناس يتركون استعمال البودرة ما جعل الشعر المستعار يبدو مُزريًا.

ضريبة حزام راعي البقر
ارتداء حزام كبير مع تفاصيل وزخارف عديدة أصبح مكلفًا في ولاية تكساس. فهناك ضريبة على أبازيم الحزام الضخمة، ومعدات راعي البقر الأخرى مثل الحذاء والقبعة. وفق قانون ولاية تكساس، فإن حزام راعي البقر يُعتبر ملحقًا بالملابس وليس قطعة أساسية، ويخضع لضريبة قيمة المبيعات المضافة وقدرها 6.25%.

 

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق