اغلاق

عشية الانتخابات : في طمرة انقسام بالمواقف !

بعد أربعة ايام من اليوم ، وتحديدا عند الساعة السابعة من صباح يوم الثلاثاء الوشيك الموافق 9.4.2019 ، تبدأ عملية الاقتراع في الانتخابات للكنيست الـ 21 في البلاد.

 
وهيب ابو رومي

مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى بأهال من طمرة وسألهم عن الأجواء الانتخابية في طمرة والمجتمع العربي ، في ظل الحديث عن فتور في الحملات الانتخابية واهتمام الشارع العربي بهذه الانتخابات ...

" مقايضة الاصوات بمصلحة الوسط العربي "
وهيب ابو رومي من طمرة يقول أنه سوف يصوت فقط لأن ابن بلده مرشح في الانتخابات وهو يقصد بذلك عضو الكنيست السابق محمد حسن كنعان .
ومضى أبو رومي يقول : " في اعتقادي لا مكان للاحزاب العربية في الكنيست الاسرائيلي ، سواء كانوا موحدين او غير موحدون وحتى لو حصلوا على 20 مقعدا بلا فائدة منهم ".
واسترسل أبو رومي يقول : " اعتقد أنه يجب ان نقايض اصواتنا للمصلحة العامة للوسط العربي ، نعطيهم اصواتا مقابل وقف هدم البيوت وتوسيع مسطح البلد ومحاربة البطالة وفتح جامعات عربية ومستشفيات في الوسط العربي، دعونا نسمي الولد في اسمه : الاسم الكنيست الاسرائيلي وليس برلمان حتى شعار هذا البرمان الشمعدان والعلم الازرق والابيض اي ليس هناك اي شعار يمثلنا . الطريق الى الوطنية لا يمر من الكنيست الاسرائيلي ، ربما فقط مصالحنا تمر من هناك، الشيخ رائد صلاح لا يقل وطنية عن اي قائمه عربية ولا يحتاج للكنيست لكي يثبت وطنيته وانتمائه " .


" لأن صوتي مؤثر سوف اصوت "
من جانبه ، يقول محمد خالد حجازي : " الاجواء المتعلقة بالحملات الانتخابية هادئة نوعا ما ، لكن هنالك حالة من التوتر لدى بعض الصفوف الخارجية ، لان الناخب العربي يريد ان يصوت ، ويريد ان يؤثر ويريد ان يقرر ، لكن ما وصلنا اليه اليوم من تفكيك المشتركة وتحالفات مفاجئة وغير مقنعة ادت الى بعض الرضوخ والتقليل من ثقة الناخب بالقوائم لأنه سئم من اهتمام اعضاء الكنيست والقوائم بترتيب وتحالف القوائم ، ونسي ان هناك مواطن يريد حماية اقتصادية واجتماعية وخدمات مهمة له ، فكل ذلك ادى الى هدوء نسبي في اجواء الانتخابات ، ولا ننسى المجموعة التي تنادي بالمقاطعة والتي سيكون لها تأثير على النتائج . اهمية التصوت كبيرة وعليه يجب ان يذهب المواطن العربي  للتصويت بغض النظر عن تاثير النواب العرب وبغض النظر عن مدى اهتمامهم بمشاكلنا ... يجب علينا الخروج للتصويت والمشاركة لانني لا ارى ان الوقت مناسب لمعاقبة النواب العرب وخصوصا انه لدينا ما يكفي من اقناع انفسنا اننا بجب ان نتكتل ونتحد ضد اليمين . يجب علين ان نقول كلمتنا ونقرر بل يجب علينا ان ندعوا للخروج للتصويت ، لعل وعسى يفهم النواب العرب هذه المرة انه لا خيار لكم الا ان تثبتوا انفسكم من اجل حل القضايا العالقة ".
وتابع حجازي :" ساخرج للتصويت باكراً لاستغلال اليم بالتنزه والترفيه مع عائلتي ، وساتابع كل الانتخابات عبر شبكة الانترنت والتلفاز ،  بالنسبة للقوائم التي نرى بها تمثيل عربي منها من وضع عربياً لسحب اصوات العرب لا غير ، ومنها من وضع عرباً وهم اليساريين بقناعة وشراكة وتامة ، فانا لا اقلل من اهمية تلك القوائم بتاتاً، ولا فرق بينها وبين القوائم العربية ".

" عودنا اعضاء الكنيست العرب ان يكونوا دائما بالمعارضة "
شادي محمود القاسم مريح من مدينة طمرة يقول هو الاخر : " لقد عودنا اعضاء الكنيست العرب ان يكونوا دائما بالمعارضة ، وحينما يريدون امرا ما للمجتمع العربي تراهم يرجون الاعضاء اليهود او الاعضاء غير اليهود المتواجدين بالائتلاف ، بل وتراهم ينشغلون بقضايا استراتيجية كبيرة تهم بالفعل المجتمع العربي ، لكن ان تراهم مشغولين بقضايا عالمية مثل سفينة مرمرة ، وينسون أن يبحروا بسفينة مرمرة تجاه الكنيست من اجل البيوت المهدومة وغيرها من معاناة المجتمع العربي ، لقد سئمت من هذا الوضع السياسي لهذا صوتي سيكون للحزب النشيط الواقعي ".


محمد حجازي


شادي القاسم

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق